الخميس , أغسطس 18 2022

رصيدك ( الحالي ) هو رصيدك ( الحقيقي )

هل شعرت بالتفاؤل مؤخراً ووضعت لك هدفاً في السوق ان تحقق 10% شهرياً ، وبعد ان قمت بفتح حساب للتداول ( بعشرة الآف دولار مثلاً ) تفاجأت ببداية سلبية وصفقات خاسرة هبطت بالرصيد 10% من رأس المال ، واصبح رصيدك الحالي 9,000 دولار بعد ان كنت تطمح لرفعه 10% شهرياً.

السؤال الآن؟ ما هو أول أمر ستقوم بعمله (بلا وعي وبدون تفكير) ، الخطوة الأولى التي ستقوم بها هي محاولة إعادة الخسائر والرجوع لنقطة الصفر حتى تستطيع من هناك تحقيق هدفك وهو 10% شهرياً ، وسيبقى عقلك مرتبطاً بشكل غير منطقي برصيدك السابق ، وهذا ما سأحاول شرحه لك في هذا المقال في محاولة صعبة حقيقة لفك الإرتباط بين نمط تفكيرنا التقليدي ورصيدنا ( السابق ) الذي تغير بعد عدد من الصفقات الخاسرة في السوق..

الرصيد السابق:

الكثير من الابحاث التي اجراها دانييل كاهنيمان و ويليام ايستيرلي أشارت بشكل واضح هو محاولة البشر لتفادي الخسارة بأي شكل كان ، ولهذا تجد عقولنا دائماً ما تشير الى الـ 10,000  دولار التي بدأ المتداول بها حسابه الاستثماري ويتجاهل – بقصد وبدون قصد – ان الحساب الآن هو 9,000 دولار ، هذه الفجوة الزمنية في عقل المضارب بين رصيده (الحالي) ورصيده (السابق) تعتبر واحدة من اول المشاكل واصعبها على المضارب كي يستطيع ان يتزامن مع واقعه الحالي ، وفيما يلي ابرز المشاكل التي تسببها هذه الفجوة:

الإنتقام من السوق:

عندما تقترب نهاية الشهر وانت لم تحقق الـ 10% التي كنت تتوقع تحقيقها في بداية الشهر واكثر من ذلك انك تلاحظ ان رصيدك قد نقص بشكل ملحوظ عما بدأت به سابقاً ستقوم بمحاولات يائسة وخاسرة وهي بالإنتقام من السوق لإسترداد رأس مالك ، تذكر دائماً بأن خسارتك لجزء من رأس مالك في السوق لا يعني ذلك بأي حال من الأحوال بأن السوق مدينُ لك بهذا المبلغ ، أو بأن السوق ملزم برد هذا المبلغ لحسابك لاحقاً ، ما خسرته انتهى وهو جزء من اللعبة ، تركيزك الحالي يجب ان لا يبتعد ابداً عن أداؤك واستيراتيجيتك وليست تفكيرك المستمر بالنتائج وبرأس المال.

الإنتقام من السوق بسبب خسارتك ليس استيراتيجية يمكن تبنيها في كل مرة يهبط بها رصيدك الحالي عن رصيدك السابق ، لا يوجد استيراتيجية معروفة في التحليل الفني اسمها الانتقام واسترداد رأس المال ، الافضل لك هو تصحيح اخطاؤك – إن وجدت – والتركيز على الصفقة القادمة (برصيدك الحالي) وليس بالطبع كما تفعل انت الآن.

الألم النفسي للمتداول من عكس التوقعات:

يقول مارك دوغلاس أن الألم النفسي للمتداول بعد الخسارة يكون دائماً بسبب التوقعات السابقة قبل معرفة نتيجة الصفقة نفسها ، هل حاولت ان تتأمل وتفكر لبعض الوقت في سبب حزنك ويأسك بعد خسارتك لجزء من رأس مالك ، السبب بإختصار هو توقعاتك السابقة بأنك ستحقق نتائج ايجابية شهرية وبنسبة ربح معينة وبعد ذلك تتفاجاُ بنتائج مختلفة عما كنت تتمنى في عقلك ، إذن جميع آلامك ومعاناتك النفسية انت بنفسك من قام بها وليس السوق ، لو قمت فقط بالمضاربة في السوق بناءاً على استيراتيجيتك المكتوبة وبدون توقعات غير محسوبة وغير منطقية مسبقاً ، هل كنت لتشعر بنفس هذا الألم النفسي الذي تشعر به الآن بعد خسارة جزء من رأس المال؟ بالتأكيد لا..

 

الإنعزال عن الواقع الملموس واستبدالها بالخيال والوهم:

الكثير من المضاربين وبدلأ من مراجعة صفقاتهم السابقة ليعرفوا اسباب الخسارة وأين كان موقع الخطأ في تنفيذ تلك الصفقات ليقوموا بتحسين أداؤهم يقومون بدلاً من ذلك بإستبدال حل هذه المشكلة بأوهام وبخيال لا يتم للواقع بصلة ، وهذا ايضاً ينعكس بلا وعي على حديثه مع الآخرين ، هل استمعت لنفسك مؤخراً تخبر الآخرين بأنك تتمنى لو لم تقم بالمضاربة في السوق ، او بفتح هذا الحساب الاستثماري ، او بأنك تتمنى لو لم تقم بإستبدال مضارباتك في الاسهم بالمضاربة في سوق العملات ، وهكذا..

جميع هذه الاحاديث هي عبارة عن إسقاطات لما تفكر به في داخلك ، الافضل من ذلك هي بمحاولة الكشف عن مكامن الخلل وإصلاحها ، وللمعلومية فقط ، خسارتك في السوق قد تحدث بدون أن تقوم انت كمتداول بعمل أي شئ خاطئ نتيجة للتوزيعات العشوائية في النتائج ، وهذا أمر سنتحدث به لاحقاً في مقال وفيديو مستقل..

مالذي يجب علي عمله كمتداول لحل هذه المشكلة:

الحل يكمن في عنوان هذا المقال ، أول ما يجب عليك القيام به – والإستمرار عليه – هو تركيزك على الحاضر (وهو رصيدك الحالي) ونسيان الماضي (رصيدك السابق) ، وفيما يلي خطوات عملية لحل هذا الخلل:

إن كنت تستخدم إدارة مالية مخاطرة 2% في كل صفقة ، وكان حسابك 100,000 ريال على سبيل المثال ، فإن مخاطرتك في كل صفقة ستكون كالتالي:

100,000 (رأس المال) * 2/100 (النسبة المئوية) = 2,000 ريال

معنى ذلك انك مستعد لتحمل حد مخاطرة 2% او 2,000 ( وهذا اقصى حد انت مستعد لتحمله كخسارة في صفقة واحدة).

لنفترض بعد ذلك ان رصيدك هبط الى 85,000 ريال ، في هذه الحالة يجب عليك اعتماد مبلغ جديد كحد خسارة في الصفقة الواحدة وليس فقط الاعتماد على رصيدك السابق، ستكون المعادلة كالتالي:

85,000 (رأس المال) * 2/100 (النسبة المئوية) = 1,700 ريال

هذا معناه بأن اقصى حد يجب خسارته في الصفقة الواحدة الآن هو 1,700 ريال فقط وليس 2,000 ريال كما كان بالسابق ، مبلغ 2,000 ريال يمثل نسبة %2.35 من رأس المال الجديد وليس فقط 2.00% كما كان بالماضي.

الخطوة العملية الثانية كالتالي:

من افضل الحلول المعروفة لمشكلة الرصيد الحالي والرصيد السابق هي بالتركيز الكامل على ما يحدث الآن وليس على ما حدث في الماضي ، قم بالتركيز الفعلي بأن رصيدك الحالي هو الرصيد الذي بدأت به ، تفكيرك المستمر بالخسارة لن يفيدك إلا بمزيد من الخسائر ، لذا من الافضل الاحتفاط بملف تكون الخانات الاولى فيه عبارة عن رصيد الافتتاح ورصيد الاغلاق Opening and closing balance كي تستطيع معرفة كيف انتهى اداؤك للشهر الواحد للربح والخسارة.

ثم بعد ذلك ستقوم ببناء استيراتيجيتك وادارتك المالية للصفقات القادمة بناءاً على رصيدك الحالي (الحقيقي) وهذا يشمل حجم العقود والصفقات ايضاً ، وبذلك سيكون عقلك يعمل بشكل متزامن مع ظروفك الحالية ورصيدك الحالي.

هذه بعض المشاكل الحقيقية التي تواجه جميع المتداولين بلا استثناء عندما يقومون بشكل غير واعي بمقارنة رصيدهم الحالي برصيدهم السابق ، إذا اردت ان تتداول بفعالية وبشكل حيادي فيجب عليك ان تتجاهل بالكامل خسائرك السابقة وتتعامل مع الوضع كما عنونا هذا المقال ( رصيدك الحالي هو رصيدك الحقيقي ). حاول ان تعتاد على ذلك وسترى الفرق.

5 1 vote
Article Rating

عن فيصل السوادي

فيصل السوادي ، محلل فني معتمد CFTe وعضو بالجمعية العالمية للتحليل الفني IFTA Organization مدرب ومحاضر لاستيراتيجيات السلوك السعري والفوركس ، قدمت العديد من الدورات الحضورية في الرياض وجده والخبر بالإضافة الى دورات اون لاين عن بعد. كاتب اسبوعي في الصحف المحلية وضيف على القنوات الإذاعية و المرئية ، مهووس بالتحليل الفني وملتزم بإستيراتيجية واحدة تسمى برايس اكشن ، للمزيد من المعلومات اضغط هنا وللتفاصيل حول الدورة التدريبية الجديدة (التداول بدون وقف خسارة) ومشاهدة محاضرات مجانية منها قم بزيارة موقعي الجديد www.faisal-alsawadi.com

شاهد أيضاً

إبدأ بالتشكيك بكل ما تعرفه عن التحليل والتداول في أسواق المال

  اكتشفت مؤخراً بأن جميع ما أقوم به من خلال نشر هذه المقالات ومن خلال …

Subscribe
نبّهني عن
guest
1 تعليق
الأكثر تصويتاً
الأحدث الأقدم
Inline Feedbacks
View all comments
ضاري الشمري
5 سنوات

انا أرى أن المتداول يجب أن يتحمل مسؤولية خسارته بسبب الخطأ الذي ارتكبه ويجب أن يعاقب نفسه على هذا الخطأ حتى لايقع في المره القادمة بنفس الخطأ . شكرا لكم أستاذ فيصل تحياتي لك.

قم بالإطلاع على نشرة الاسواق اليومية الجديدةعلى هذا الرابط
1
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x