الأحد , سبتمبر 25 2022

هل سوق الاسهم السعودي قابل للتحليل الفني؟

الإجابة السريعة على هذا السؤال هو بالطبع نعم ، التحليل الفني مناسب جداً لتحليل حركة المؤشر العام والقطاعات المختلفة تحت سوق الاسهم السعودي وبالتأكيد لتحليل حركة الأسهم المفردة ، ولكن كثيراً ما يتم الحديث بين المتداولين ان السوق السعودي للأسهم غير قابل للتحليل الفني ، وهذا الحديث لم يأتي من محللين ماليين وإنما من محللين فنيين درسوا اكثر من مدرسة واستيراتيجيات مختلفة تحت مظلة التحليل الفني ، فما هو السبب يا ترى لهذا الإعتقاد السائد بين الكثير من المحللين الفنيين ، وهل السوق الامريكي والاوروبي وسوق العملات والسلع قابل للتحليل الفني اكثر من السوق السعودي؟ سنحاول في هذا المقال الحديث عن التحليل الفني للسوق السعودي بشكل محايد لنصل الى استنتاجات حول صحة هذا الإعتقاد.

في البداية مصطلح “التحليل الفني” بحد ذاته يحمل بعض التعقيد في شرحه وفهمه ولكن وبشكل مبسط هو دراسة الاسعار (الماضية) عن طريق الرسوم البيانية للتنبؤ بحركة الاسعار (المستقبلية) ، وهو منهج مستخدم بكثرة للتداول والاستثمار في اسواق المال ، هذه الاسعار الصاعدة والهابطة في الاسهم تمثل اتفاقية عند المشتري المستعد لدفع مبلغ مقابل سعر سهم واحد وبائع مستعد للبيع بنفس السعر ، هذه الاسعار التي يقبل بها المشترون والبائعون لتنفيذ هذه الصفقات بشكل الكتروني تمثل “توقعات” هؤلاء المتداولين والمستثمرين حول الاسعار المستقبلية للأسهم ، اذا كان المتداول يعتقد بإمكانية صعود سعر السهم – بغض النظر عن الاسباب الكثيرة لذلك – فإنه سيقوم بالشراء وبشكل مقابل بالنسبة للبائع.

إذا التحليل الفني يحتاج الى تسعيرة لسلعة معينة يتم نشرها بشكل مستمر وسوق موحد (بورصة) تجمع المشتري بالبائع ، وهذه الخصائص موجودة بالسوق السعودي ، ولكن بعض الأسباب التي أدت لهذا الإعتقاد يمكن تلخيصها بالتالي:

التحليل الفني بحد ذاته لا يعمل طوال الوقت

التحليل الفني هو أداة لقياس السوق وللتنبؤ بحركته المستقبلية ، وليس لتأكيد حركته المستقبلية ، وهناك فارق كبير بين الاثنين ، فليس في كل مرة تقوم بتحليلك لسهم بعد وصوله لمستوى دعم بأن المفترض بالسعر هو الإرتداد للأعلى ، هناك ايضاً مبدأ آخر في التحليل الفني يسمى بالكسر والاختراق لمستويات الدعم والمقاومة.

السوق السعودي يتعرض للكثير من التصحيحات

السوق السعودي ولو قسنا فقط منذ 2009 الى اليوم سنجد ان السوق يسير بشكل هابط اكثر بكثير من مسيرته الصاعدة ، وهذا بالتأكيد معناه خسائر اكثر للمضاربين ومن ثم ايمان اكثر بأن التحليل الفني لا ينفع للسوق السعودي ، أو عند مقارنة حركة السوق السعودي مع بقية المؤشرات العالمية كالداو وستاندرد اند بورز وغيرها ، وكيف يتم المقارنة على الدوام بسرعة عودة الإيجابية للمؤشرات العالمية عكس ما يحدث مع السوق السعودي ، ولكن هذا ليس له علاقة بالتحليل الفني. هذا أمور خاصة جداً بحركة كل سوق على حدى.

غياب التصريحات الايجابية التي تدعم السوق او تفسر حالات الهبوط فيه

لا يكاد يوجد جهة رسمية او اكثر من جهة تقوم بالتصريح حول الهبوط المستمر احياناً في حركة الاسهم المدرجة في السوق السعودي ، وهذا ايضاً عامل يساعد المحللين على التفكير بأن التحليل الفني لا ينفع مع السوق السعودي. ولكن هذا الأمر يعود لعدة أمور أخرى متعلقة بالكفاءة والحوكمة والشفافية وغيرها..

عدم وجود بيع على المكشوف (Short Selling) على السوق السعودي

تم الإعلان بأنه تمت الموافقة عن موافقة هيئة السوق المالية السماح بالبيع على المكشوف (أو البيع المسبق) خلال النصف الأول من عام 2017 الخبر هنا ، وجود مثل هذه الميزة وتوفرها في السوق السعودي سيعطي المرونة الاكثر للمضاربين في السوق من عدم التذمر من حالات الهبوط في الاسعار وربطها مع المبدأ الخاطئ بأن التحليل الفني لا يصلح مع السوق السعودي ، سيصبح بالإمكان الإستفادة من حالات الهبوط تماماً كما يتم الاستفادة من حالات الصعود ، لفهم آلية البيع المسبق (البيع على المكشوف) في هذا المقال.

المفاجآت المستمرة في إعلانات ارباح الشركات الربع سنوية

قل ما نشاهد او نسمع عن فترة إعلانات للأرباح لا تليها مفاجآت احياناً غير سارة حول خسائر كبيرة في شركة او عدة شركات منها شركات قيادية تسبب بهبوط قوي للسوق حتى بالنسبة للشركات ذات العوائد الجيدة والمجزية ، وهذا ايضاً يعود لأمور أخرى لا علاقة لها بالتحليل الفني ، التحليل الفني لا يقوم بدراسة قوائم مالية ولكن بدلاً من ذلك يركز على حركة السعر وربطها مع الحركة السابقة للتنبؤ بمستقبل الحركة السعرية للسهم.

غياب الشفافية عن تصريحات بعض الشركات المدرجة

هذا الشرط مشابه للسابق ولكن مع بعض الاختلافات ، في بعض الاعلانات للشركات يلحظ المضاربين غياب الشفافية بعد ظهور تقارير واخبار سلبية جداً عن إحدى الشركات وهذا ما يسبب حالات انهيار قوية في سعر الشركة – وأحياناً في اسعار جميع الشركات تحت نفس القطاع – وهذا بحد ذاته يدفع المضاربين الى الاحباط وعدم الإيمان بجدوى التحليل الفني وتطبيقه على السوق السعودي.

لن أتحدث عن موضوع تحكم الأفراد ايضاً بالسوق وغياب العمل المؤسساتي والحوكمة والشفافية المطلقة والمراجعة القوية للتقارير المالية المعلنة حيث تم طرح هذه المواضيع بشكل مكثف في كافة وسائل الإعلام ، ولكن بدلاً من ذلك لنعرض بعض الرسوم البيانية ادناه ونقوم بتحليل ذلك بشكل موسع لنرى ان كان بالفعل السوق السعودي يمكن تحليله فنياً..

المؤشر العام للسوق السعودي

 

سابك

 

قبل الختام لا بد من التأكيد على عدة أمور ، الأول أن التحليل الفني سيبقى إلى الأبد مجرد تحليل فني ولن يصبح مهما كان في يوم من الأيام علم حقيقي كالرياضيات والكيمياء والفيزياء وغيرها من العلوم ، مهما حاول المحللين الفنيين استخدام مؤشرات واجهزة وبرمجيات متطورة وغيرها ، وهذا الأمر ينطبق عند تطبيق التحليل الفني على السوق السعودي او على غيره من الأسواق العالمية والسلع والعملات.

الثاني ان السوق السعودي – وفي كثير من الأحيان – يتحرك بشكل غريب جداً ككتلة واحدة ، فتجد ان شمعة الإغلاق على جميع الاسهم في السوق تكاد تكون واحدة ، وكأن جميع المضاربين في السوق هم عبارة عن شخص واحد ، فتجد أن السوق إما اغلاق جماعي للأسفل او اغلاق جماعي للأعلى ، بل والأغرب احياناً حدوث حالات إرتداد من اماكن غير متوقعة بشكل ايجابي او سلبي ، ورغم ان هذا الأمر ليس خاص بشكل فريد بالسوق السعودي حيث تم الحديث عن ظاهرة التداول الجماعي والفرد والقطيع وغيرها من النظريات إلا ان هذا بحد ذاته قد يجعل المضارب يشكك قليلاً في حركة السوق وفي إمكانية الإستفادة من تطبيق التحليل الفني عليه.

أما الثالث والأخير وهو الأهم هو المضارب نفسه ، هل المحلل الفني الذي يتخذ هذه القرارات يملك استيراتيجية واضحة للمضاربة بالأسواق سواءاً المحلية او العالمية قبل إلقاء اللوم على السوق نفسه ، هل تساؤلت يوماً عن الطريقة التي تقوم بإستخدامها لتحديد نقاط الدخول والخروج وأخذ الأرباح؟ هل قضيت ساعات طويلة تختبر استيراتيجيات بناءاً على تحليل فني وبناءاً على طريقة خاصة بك قبل الحديث عن سلبيات السوق نفسه؟ إذا استطعت الإلتزام بالحياد وقمت (من الآن) ولمدة ستة اشهر متواصلة بإختبار استيراتيجياتك وتحليلاتك بشكل محايد ثم قمت بالإجابة على هذا التساؤل سيكون بالتأكيد اوضح واسهل لك للإستيعاب ، وهو هل التحليل الفني يمكن تطبيقه على السوق السعودي؟ ولكن قبل أن تتمادى اكثر في إجابتك إليك سؤال آخر ، هل لو قمت بتطبيق تحليلك الفني واستيراتيجياتك الحالية على أسواق أخرى ستشهد إختلاف واضح وكبير في النتائج؟ انت وحدك من يمكنه الإجابة على هذا التساؤلات..

فقم بالبدء الآن ، ثم احكم على نتائجك..

بنفسك..

5 1 vote
Article Rating

عن فيصل السوادي

فيصل السوادي ، محلل فني معتمد CFTe وعضو بالجمعية العالمية للتحليل الفني IFTA Organization مدرب ومحاضر لاستيراتيجيات السلوك السعري والفوركس ، قدمت العديد من الدورات الحضورية في الرياض وجده والخبر بالإضافة الى دورات اون لاين عن بعد. كاتب اسبوعي في الصحف المحلية وضيف على القنوات الإذاعية و المرئية ، مهووس بالتحليل الفني وملتزم بإستيراتيجية واحدة تسمى برايس اكشن ، للمزيد من المعلومات اضغط هنا وللتفاصيل حول الدورة التدريبية الجديدة (التداول بدون وقف خسارة) ومشاهدة محاضرات مجانية منها قم بزيارة موقعي الجديد www.faisal-alsawadi.com

شاهد أيضاً

إبدأ بالتشكيك بكل ما تعرفه عن التحليل والتداول في أسواق المال

  اكتشفت مؤخراً بأن جميع ما أقوم به من خلال نشر هذه المقالات ومن خلال …

Subscribe
نبّهني عن
guest

5 تعليقات
الأكثر تصويتاً
الأحدث الأقدم
Inline Feedbacks
View all comments
ثامر الغامدي
ثامر الغامدي
6 سنوات

سلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هناك مشكلة وارها هي ام مشاكل في سوقنا وهي سياسة القطيع بيع بيع اشتر اشتر تربك حركة السهم والسوق

عبيد
عبيد
6 سنوات

مشكلة الاسهم ما تاكل عيشة. اعلى رافعة هي ٣:١ او ٢:١

Suhail
Suhail
6 سنوات

نعم التحليل الفني ينطبق ولكن يجب التجرد من العواطف في التحليل الفني والنظر لجميع مكوناته اما ما يحدث من مفاجآت فهي اما مرتبطه بخبر خاص بالسهم او تطورات سياسية / اقتصادية مفاجئة

مالك
مالك
6 سنوات

السلام عليكم .
استاذ فيصل احترم رايك جدا ولكن عطني تفسير فني لما حدث من انهيارات في السوق السعودي و خصوصا 2006 .

maizn
maizn
5 سنوات

تاسي أبو المآسي

قم بالإطلاع على نشرة الاسواق اليومية الجديدةعلى هذا الرابط
5
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x