الثلاثاء , أغسطس 20 2019
الرئيسية / المدونة / لماذا نشعر احيانا بالحزن والإكتئاب عند تحقيق صفقة رابحة؟

لماذا نشعر احيانا بالحزن والإكتئاب عند تحقيق صفقة رابحة؟

هل قمت بتفعيل صفقة ما وحددت مستوى ربح 75 هللة على سبيل المثال في سوق الأسهم او 35 نقطة في سوق العملات وعندما قمت لاحقاً بمتابعة الشارت وجدت أن السعر وصل للمستوى المستهدف وتم إغلاق الصفقة بربح ومع ذلك شعرت بالحزن والإكتئاب لذلك؟ كيف من الممكن أن نشعر بالحزن احياناً حتى عندما نرى أن السعر قد وصل للمستوى المستهدف.. الإجابة ببساطة لأن السعر تعدى المستوى المستهدف بكثير..

هذا السيناريو يتكرر بشكل مستمر في اسواق المال.. نضع مستوى مستهدف 50 هللة ونتفاجأ بان السعر استمر في الصعود بعد إغلاقنا للصفقة بأكثر من ثلاثة ريالات للسهم على مدار ايام او اسابيع في ترند صاعد.. نقوم بتفعيل صفقة واستهداف 20 نقطة ويصعد السهم اكثر من 300 نقطة في نفس الاتجاه الذي توقعناه مسبقاً.. نحزن أننا قمنا بالخروج مبكراً وترك اموال على الطاولة.. ولكن هل يوجد حقاً حل لهذه المشكلة؟ بالطبع يوجد حل لذلك وسنقوم بتخصيص هذا المقال لذلك..

المقدمة

قبل أن نخوض بالتفاصيل حول حل هذا الأمر لابد من تأكيد بعض النقاط أولا.. الفكرة من تحقيق اقصى حد ربح من أية صفقة جديدة ليست بدافع الطمع فقط.. ولكن بسبب أن تحقيق اكبر عدد ممكن من النقاط يجعل تحليلنا المسبق للشارتات يستحق هذا التعب.. لماذا نقوم بإستهداف عدد محدود من النقاط بعد تحليلنا لسهم أو عملة معينة ونخرج من الصفقة مبكرا بدون الإنتظار لتحقيق ربح اكبر؟ أليست هذه العبارة هي الاكثر تداولا في اسواق المال ” اقطع خسائرك مبكراً ودع ارباحك تنمو وتستمر”.

النقطة الثانية والاكثر اهمية أنه لا احد يعلم إلى أي حد ممكن لسهم او عملة ان تستمر في اتجاه معين قبل تغيير هذا الاتجاه.. ولأننا لا نعلم إلى أي حد قد يصل اليه السعر فلماذا نخرج مبكراً من صفقات واعدة في حين أن السعر قد يستمر في اتجاهه لفترة طويلة.. الأمر الآخر المهم هو أن هذه الارباح العالية من صفقات محدودة ستقوم بتغطية خسائرنا في صفقات أخرى وهذا يعني تحقيق ارباح في نهاية الأمر

الطريقة المثلى لذلك:

شاهد معي السيناريو أدناه لمعرفة كيف عمل ذلك..

في الرسم رقم 1 لاحظنا تكون نموذج انعكاسي كلاسيكي ( رأس وكتفين ) فقمنا بحساب المستوى المستهدف كما هو موضح في الرسم وهو الطول من رأس النموذج الى خط العنق وقمنا بسحب ذلك للأعلى وكان هو المستوى المستهدف الفني لنا في هذه الصفقة..

في الرسم رقم 2 نلاحظ أن السعر وصل للمستوى المستهدف ( وطبعا انت شعرت بالسعادة لذلك 🙂 )

المشكلة تبدأ الآن.. بعد أن تم إغلاق الصفقة لاحظت أن السعر استمر في الإرتفاع إلى ما هو أبعد من ذلك في في الرسم رقم 3

هنا شعرت أنت بالضيق لخروجك المبكر بعد أن كانت نقطة دخولك ممتازة جداً.. ولكن السؤال يبقى الى الآن بلا اجابة.. كيف يمكننا ان نحقق اقصى حد ربح ممكن بدون أن نكون على يقين إلى أي حد قد يصعد السعر للأعلى.. الإجابة بإختصار هي بالإغلاق الجزئي للصفقات في سوق الأسهم أو بالدخول بعدة عقود بالنسبة للعملات.. شاهد الرسم أدناه رقم 4 وسنقوم بشرح ذلك..

نلاحظ هنا أن سبب دخولنا في الصفقة هو نفسه لم يتغير ( إختراق النموذج الإنعكاسي ) ولكن الإختلاف كان فقط في تحديد عدة مستويات مستهدفة مختلفة وليس المستوى الفني للنموذج الإنعكاسي.. وبذلك نستطيع أن نحقق اقصى حد ارباح متوقع في حال استمر السعر في الصعود.. الاختلاف الوحيد يكمن في نوعية السوق الذي تتداول فيه سواءاً كان اسهم او عملات.. ولنشرح ذلك بشكل مفصل بعض الشئ.

بالنسبة لسوق الأسهم:

في حال كنت تتداول في سوق الاسهم فبإستطاعتك عمل ذلك بالإغلاق الجزئي للصفقات.. لنفترض بأنك قمت بالدخول بنفس الرسم الذي استخدمناه في هذا المقال وقمت بتحديد اربعة مستويات مستهدفة كما في الرسم السابق.. سعر السهم الواحد 10 ريالات وقمت بشراء 2,000 سهم بعد اختراق خط العنق.. معنى ذلك انه يجب عليك بيع 500 سهم في كل مرة يصل فيها السعر لأحد هذه المستويات المستهدفة الأربعة.. لذلك ستجد بناءاً على الرسم السابق انك قمت ببيع 500 سهم بربح 25 هللة في المستوى المستهدف الأول (الربح 125 ريال ) و 500 سهم بربح 40 هللة في المستوى المستهدف الثاني ( الربح 200 ريال ) و 500 سهم بربح 60 هلله للسهم الواحد ( الربح 300 ريال ) ومازال لديك 500 سهم لم يتم بيعها بعد.. أليس ذلك افضل من بيع جميع الأسهم في المستوى المستهدف الأول بربح 25 هللة وضياع فرصة ركوب الموجة الصاعدة.

بالنسبة لسوق العملات:

نفس الحالة في سوق الاسهم سنستخدمها في سوق العملات ولكن بإختلاف بسيط وهو أننا نستطيع استخدام نفس الطريقة التي استخدمناها بالأسهم وهي الإغلاق الجزئي ( تستطيع عمل ذلك على ميتا تريدر وغيرها من المنصات ) أو أننا نستطيع عمل ذلك آليا وهو بالدخول بأكثر من صفقة بمستويات مستهدفة مختلفة كما في الرسم السابق.

المشكلة ( العويصة ) بإستخدام هذه الإستيراتيجية:

بالتأكيد لا يوجد استيراتيجية تحقق اهدافها بإستمرار.. الأمور المزعجة التي قد تواجهك في البيع المجزء للصفقات هي وصول السعر مثلا للمستوى المستهدف الاول ثم الهبوط للأسفل واستمرار الاتجاه الهابط ( وهذا وارد جداً ) ولكن يمكنك اغلاق الصفقات المتبقية في حال عودتها لنقطة الدخول والإستفادة فقط من اغلاق الصفقة الاولى فقط.. نعم هذا يعني ضياع ارباح متوقعة لو اننا قمنا ببيع كل الاسهم او العقود عند المستوى المستهدف الأول ومعك حق في ذلك.. ولكن من جهة أخرى لو استمر السعر في صعوده كما في الرسومات السابقة فسوف تقوم بتفويت فرصة رائعة لركوب الاتجاه الحالي وتحقيق نقاط وارباح اعلى.

ما ستواجهه بالتأكيد هو صفقات ناجحة تحقق اكثر من مستوى مستهدف وصفقات لا تحقق ذلك ( وربما بعضها يحقق مستوى واحد او لاشئ على الإطلاق ).. ولكن بعد فترة من اختبار ذلك على ارض الواقع ستجد أن النتائج قد تفاجئك حقاً.. قم بإختبار ذلك – على مسؤوليتك الخاصة 🙂 واخبرني بالنتائج.

عن فيصل السوادي

فيصل السوادي ، محلل فني معتمد CFTe وعضو بالجمعية العالمية للتحليل الفني IFTA Organization مدرب ومحاضر لاستيراتيجيات السلوك السعري والفوركس ، قدمت العديد من الدورات الحضورية في الرياض وجده والخبر بالإضافة الى دورات اون لاين عن بعد. كاتب اسبوعي في الصحف المحلية وضيف على القنوات الإذاعية و المرئية ، مهووس بالتحليل الفني وملتزم بإستيراتيجية واحدة تسمى برايس اكشن ، للمزيد من المعلومات اضغط هنا وللتفاصيل حول الدورة التدريبية الجديدة (التداول بدون وقف خسارة) ومشاهدة محاضرات مجانية منها قم بزيارة موقعي الجديد www.faisal-alsawadi.com

شاهد أيضاً

هل بالإمكان التداول بدون استخدام وقف خسارة؟

من الوهلة الأولى قد تبدوا الإجابة بالنفي لهذا السؤال.. كيف يعقل لمتداول (عاقل) أن يعرض …

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن
قم بالإطلاع على الدورة التدريبية الجديدة (التداول بدون وقف خسارة)على هذا الرابط