الخميس , ديسمبر 9 2021
الرئيسية / المدونة / مقالات وآراء / كيف تستطيع زيادة ثقتك بنفسك لتصبح جاهزاً للمضاربة بالسوق

كيف تستطيع زيادة ثقتك بنفسك لتصبح جاهزاً للمضاربة بالسوق

“أتمنى لو أنني كنت أتمتع بالمزيد من الثقة في تحليلي ، لم اكن لأتردد في تفعيل هذه الصفقات التي حققت أهدافها بدون أن استفيد منها”.

“أتمنى لو أنه كانت لدي الثقة الكافية بنفسي ، لم اكن لأخرج من هذه الصفقة بهذه السرعة ولكنت قد استفدت من هذا الصعود الصاروخي في سعر السهم”.

“أتمنى لو كانت ثقتي بنفسي وتحليلي اكبر من ذلك بكثير ، لم اكن لأخرج من السهم عندما سار عكس توقعي وقبل ان يصل لوقف الخسارة ، قمت بإغلاق الصفقة بخسارة ثم سار السهم كما توقعت تماماً”.

بهذه الجمل وغيرها الكثير تزداد حالة الندم واليأس عند المضاربين في السوق عندما يصدق تحليلهم للسهم ولكن – وبسبب عدم امتلاكهم للثقة اللازمة – تنتهي معهم الصفقة بخسارة او بربح قليل جداً مقارنة بحركة السعر بعد ذلك ، وليس ذلك فحسب ، بل تترك هذه الصفقات حالة من الأسى وعدم الثقة في نفسية المضارب اكبر مما تؤثر به مادياً ، وهذا ما يؤثر عليه نفسياً بشكل أسوأ في صفقاته المستقبلية ، حيث أن العقل يقوم بتسجيل كل هذه الحوادث والخبرات – الايجابية والسلبية – ويقوم بإستدعائها مرة أخرى عندما نضع العقل في مواقف مشابهه ، ولذلك تجد الحالة الغريبة أن المضاربين يزداد أداؤهم سوءاً مع تقدمهم في السنين التي قضاها اغلبهم في المضاربة في الأسواق.

بهذه المقدمة البسيطة للمقال نستطيع أن نفهم مقدار خطورة فقدان الثقة بالنفس والتحليل عند المضاربين ، الدراسات تؤكد بأن هذه الأخطاء المتكررة وإن لم تتم معالجتها بشكل جذري ، فإنها ستزداد سوءاً مرة بعد مرة وسيصبح المضارب على يقين بأن السنة الماضية كانت افضل من الحالية ، وهلم سرا..

الحل لهذه المعضلة:

من المهم للمضارب معرفة بأن محاولة زيادة الثقة خلال الصفقات الجارية يعتبر الخطوة رقم 2 وليست الخطوة رقم 1 ، لذلك إذا كنت جاداً بمعرفة كيفية زيادة الثقة بالنفس خلال الصفقة ، لا بد أن نبدأ أولاً بالخطوة رقم 1 ( وهي مالذي يجب عليك فعله قبل تفعيل الصفقة ).

قم بدراسة المضاربين أدناه ثم اخبرني من هو المحلل الفني الذي سيكتسب ثقة اكبر خلال الصفقة:

المضارب رقم 1:

المضارب رقم 1 وصلت اليه توصية وقام بالدخول فوراً مع التوصية في السهم ، لم يقم بمراجعة نقطة الدخول ولا السبب الفني الذي من أجله تمت التوصية به على السهم ، لم يقم بدراسة نقطة وقف الخسارة والمكان الفني المناسب لها ، لا يعلم بالضبط المستوى المستهدف الذي سيصل اليه السهم ، وعلاوة على ذلك ، قام بتفعيل الصفقة مباشرة بدون ان يعلم كم اقصى خسارة قد يتعرض لها ان سار السهم عكس التوقع الفني للسهم.

المضارب رقم 2:

هذا المضارب هو الذي قام بوضع التوصية على هذا السهم بعد دراسة جادة لحركة وسلوك السعر للسهم ، ثم انتظر وصول السعر للمكان الذي كان يراه مناسباً بناءاً على تحليله الفني لحركة السعر ، ثم بعد ذلك قام بتحديد نقطة وقف الخسارة المناسبة وقام بمراجعة إدارته المالية للصفقة وعرف مسبقاً اقصى مبلغ قد يخسره في هذه الصفقة بسبب فهمه لمبدأ أننا نضارب في احتمالات وليس تأكيدات ، ثم قام بتفعيل الصفقة بعد أن استنفذ كل التحليلات الفنية والإدارة المالية المناسبة لهذه الصفقة.

السؤال البديهي بالنسبة لهؤلاء المضاربين ، من منهم سيكون اكثر ثقة بنفسه خلال الصفقة؟

من المثال السابق اصبح واضحاً للجميع أن الثقة خلال الصفقة تكون بسبب التحضير المناسب قبل تفعيل الصفقة ، وذلك بعد أن نتوكل على الله سبحانه وتعالى ونأخذ بجميع الأسباب ، من الصعب – إن لم يكن من المستحيل – أن تستطيع من بناء ثقتك بنفسك إن لم تقم بدراسة صفقاتك بعناية فائقة لتحدد إن كانت مناسبة لاستيراتيجيتك أم لا ، وبالطبع بعد ان تكون ملائمة لإدارتك المالية..

هل تعتقد بأنك لو دخلت في صفقة وانت تعلم انها منافية لطريقة تفكيرك واستيراتيجيتك ستكون قادراً على ضبط نفسك خلال الصفقة؟

أم هل تعتقد أنك ستكون قادراً على زيادة ثقتك بنفسك وأن تبقى هادئاً مطمئن البال وانت تعلم بأن السعر لو عاكس تحليلك لمسيرة السهم فإنك ستخسر جميع اموالك؟

هل قمت فعلاً ولو لمرة واحدة خلال مضارباتك في السوق بالأخذ بجميع الاسباب وتنفيذ واجباتك بالكامل قبل تفعيل الصفقة؟ لترى بعدها كيف ستتصرف خلال الصفقة بشكل طبيعي جداً..

حاول الإجابة على هذه الأسئلة بشكل صريح ومباشر وتطبيق ما قرأته هنا ومن ثم اخبرني كيف كانت ثقتك بنفسك بعد ذلك..

0 0 votes
Article Rating

عن فيصل السوادي

فيصل السوادي ، محلل فني معتمد CFTe وعضو بالجمعية العالمية للتحليل الفني IFTA Organization مدرب ومحاضر لاستيراتيجيات السلوك السعري والفوركس ، قدمت العديد من الدورات الحضورية في الرياض وجده والخبر بالإضافة الى دورات اون لاين عن بعد. كاتب اسبوعي في الصحف المحلية وضيف على القنوات الإذاعية و المرئية ، مهووس بالتحليل الفني وملتزم بإستيراتيجية واحدة تسمى برايس اكشن ، للمزيد من المعلومات اضغط هنا وللتفاصيل حول الدورة التدريبية الجديدة (التداول بدون وقف خسارة) ومشاهدة محاضرات مجانية منها قم بزيارة موقعي الجديد www.faisal-alsawadi.com

شاهد أيضاً

إبدأ بالتشكيك بكل ما تعرفه عن التحليل والتداول في أسواق المال

  اكتشفت مؤخراً بأن جميع ما أقوم به من خلال نشر هذه المقالات ومن خلال …

Subscribe
نبّهني عن
guest
3 تعليقات
الأكثر تصويتاً
الأحدث الأقدم
Inline Feedbacks
View all comments
ضاري الشمري
4 سنوات

بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أخي الكريم فيصل المحترم،، تحية طيبة لكم على هذا الموضوع الرائع وهو دراسات وتحليلات ماقبل الصفقة وأثرها على ثقة ونفسية المتداول (المضارب ) هناك من يضارب عشوائيا وهناك من يضارب بشكل حكيم لنقل وشتان بينهم بطبيعة الحال . هناك مقولة جميلة تقول خذ بالأسباب وكأنها كل شيء وتوكل على الله وكأنها ليست بشيء. من يقول لك بأن السهم الفلاني سوف يرتفع لايجب عليك الدخول في الصفقة مباشرة قبل التأكد من التحليل الفني للسهم حتى لو كانت المغريات متوفره لايجب الدخول في السهم فورا قبل التأكد من إشارات الدخول بنفسه. وأخيرا أحب… قراءة المزيد ..

ضاري الشمري
4 سنوات

بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أخي الكريم فيصل المحترم تحية طيبة وبعد شاءت حكمة الله أن يجعل لكل شيء سبباً انا دائما أنصح الأصدقاء والأحباب بالأخذ بمبدأ ( السببية ) لاكن بشرط أساسي لتحقيق الأهداف في كل شيء وهو التوكل على الله بعد الأخذ بالأسباب الصحيحة. مثال شاب وشابة تزوجا افتراضا أنهما سينجبان أبناء ولكن ماحصل إنجاب لإن الله لم يرد لها أبناء عطل النتيجة. إذن التوكل على الله سبب لتحقيق الأهداف في كل شيء ( أسهم – تجارة – رياضة وغيرها . هناك مقولة جميلة تقول : ” دبر، خذ بالأسباب، اكتب، اسأل، تقصى، تحرك،… قراءة المزيد ..

قم بالإطلاع على الدورة التدريبية الجديدة (التداول بدون وقف خسارة)على هذا الرابط
3
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x