الجمعة , يوليو 10 2020
الرئيسية / المدونة / خطوة مهمة جداً (مع مثال من السوق) لتتمكن من إدارة الصفقات المفتوحة بشكل فعال

خطوة مهمة جداً (مع مثال من السوق) لتتمكن من إدارة الصفقات المفتوحة بشكل فعال

 

لست بحاجة لإلقاء محاضرة عليك عن الضغط النفسي الذي يسببه التداول لنا كمضاربين في السوق نحاول بأية طريقة استخراج أية عائد مادي من هذا السوق العملاق..

ولست بحاجة أيضاً لتذكيرك بحالة التردد والخوف والترقب ونحن نراقب إشارة فنية على الشارت ونفكر ألف مرة في تنفيذ الصفقة بالرغم من وضوح الإشارة الفنية لأننا نعلم بأننا يجب أن نراهن على صحة هذه الإشارة الفنية بوضع مبلغ – تحت الحساب – لمعرفة إن كانت هذه الإشارة ستحقق الهدف أم لا..

أي شخص قام بتنفيذ صفقة واحدة على الأقل في هذا السوق يعرف مقدار الضغط النفسي والقلق الذي يسببه التداول في ذهن ونفسية المتداول..  بالإضافة إلى طن من المقالات السابقة في هذا الموقع تتحدث عن أمور كهذه.

في هذا المقال سأعرض عليك استيراتيجية مهمة جداً يجب عليك البدء بإستخدامها من اليوم حتى تتمكن من إدارة صفقتك بشكل فعال بعد تنفيذها..

لنكن واقعيين بعض الشئ.. ما هو أسوأ سيناريو يمكن أن يحدث لك عندما ترى إشارة فنية على الشارت ويحدث أي من الأمور التالية:

  1.      تخشى من تفعيل الصقة خوفاً من الخسارة ثم تلاحظ بحسرة أن الصفقة وصلت للمستوى المستهدف.
  2.      تقوم بتفعيل الصفقة ولكن تقوم بإغلاقها بسرعة بعد توقف السعر وتلاحظ أن الصفقة وصلت للمستوى المستهدف.
  3.     تقوم بتفعيل الصفقة ولكن تقوم بإغلاقها بسرعة بعد هبوط السعر للأسفل وتلاحظ بعد ذلك أن السعر عكس اتجاهه ووصل للمستوى المستهدف.

هذه بعض النقاط والأمور التي تحدث معنا بشكل يومي أليس كذلك؟ المشكلة لا تكمن فقط في تنفيذ الصفقة بل تمتد إلى أبعد من ذلك بكثير..

مراقبة الصفقة المفتوحة قد تكون عقوبة حقيقية ومأساة لا تحتمل.. مشاهدتك للسعر وهو يتذبذب بين نقطة الربح ووقف الخسارة.. هذه المرحلة أصعب بكثير من المرحلة التي تسبق تنفيذ الصفقة نفسها..

المستحيل الحقيقي – في هذه اللحظة – هو قدرتك على التحكم بأعصابك عندما تكون الصفقة مفعلة.. في هذا الوقت ستخرج من دائرة الضغط النفسي إلى مرحلة الإنسلاخ عن الواقع نفسه..

الرعب والهلع وصل لأعلى درجاته.. تشعر بنبضات قلبك بأنه سيخرج من صدرك.. تصبح غير قادر على التفكير في أي تقريباً إلا في أمر واحد فقط وهو إغلاق الصفقة نفسها لأنها هي السبب الرئيسي بهذا الرعب المستمر..

الحل لهذه المشكلة

ماذا لو أخبرتك بأنه يوجد هناك حل لمشكلة التحكم بأعصابك وصفاء ذهنك بعد تفعيل الصفقة.. صحيح أنه لن يقوم بإيقاف عواطفك وأحاسيسك عن التحكم بزمام الأمور.. ولكنه سيضعك أنت كقائد لهذه العواطف الجياشة أثناء مراقبة صفقة مفتوحة.

هذا الحل بسيط جداً وهو مستخدم بشكل واسع بين المخططين الاستيراتيجيين في كبرى شركات العالم.. ويمكن إختصاره بهذه الجملة قبل مشاهدة مثال على ذلك.

( التفكير بكل السيناريوهات المحتملة )

نعم هذا هو الحل الناجع لهذه العواطف الرهيبة التي تمنعك من التفكير بوضوح أثناء مراقبتك لصفقاتك المفتوحة في السوق.. عندما تقوم بتجربة ذلك قبل تفعيل الصفقة ستجد أن الأمر قد اصبح اكثر سهولة من قبل للتحكم بخوفك وقلقك من تذبذب السعر بعد أن تراهن بأموالك على تحليلك الفني للسهم.

لنشاهد المثال التالي على الشارتات أدناه لنفهم ما يعنيه ذلك.. الإشارة الفنية التي تم استخدامها في هذا المثال كانت لرأس وكتفين ايجابي على سهم المدينة ولكن يمكنك تطبيق نفس المفهوم بإستخدام أي إِشارة فنية وأي سهم أو سلعة أخرى..

نشاهد على الشارت أدناه مسيرة للسعر في إتجاه هابط واضح وبعد ذلك تكون نموذج رأس وكتفين إنعكاسي إيجابي.. بعد أن قمت بتحديد النموذج ورسمت خط العنق قمت بتحديد نقطة الدخول والمستوى المستهدف ومنطقة وقف الخسارة.

اضغط على الصورة لتكبيرها

 

وصل السعر إلى منطقة التنفيذ بإختراق خط العنق.. ما ستفعله الآن في هذه المرحلة والذي يختلف عما كنت تقوم به في الماضي هو أنك ستبدأ الآن مرحلة تخيل لكل السيناريوهات الممكن حدوثها بعد التنفيذ..

المشكلة أن عقولنا تتحرك في إتجاهات متعددة ولكنها تركز على منطقة واحدة دون غيرها.. المضارب الذي يرغب بتحقيق أرباح ستجد أن تركيزه منصب على المستوى المستهدف والمضارب الخائف من خسارة رأس المال يفكر بإستمرار في منطقة وقف الخسارة.

الآن وقبل تنفيذ الصفقة ستحاول قدر إستطاعتك عدم التفكير في إحدى هذه المستويات المذكورة.. ولكن بدلاً من ذلك من الأفضل أن تبدأ التفكير في الطريقة التي سيتحرك بها السعر.. أفضل طريقة يمكن تخيلها هو أن تتوقع تذبذب السعر بشكل غريب بين هاتين المنطقتين (المستوى المستهدف ووقف الخسارة).

وهذا يعني أنك ستتخيل تحرك السعر بشكل جانبي قريب من نقطة الدخول أو هبوط إلى مستوى قريب من وقف الخسارة.. أو تتخيل أن السعر صعد للأعلى ثم توقف أو هبط قبل أن يصل للمستوى المستهدف وهكذا..

بهذه الطريقة ولأنك توقعت حدوث ذلك مسبقاً فإنك لن تتأثر كثيراً بتحركات السعر الطبيعية التي قد تراها أنت غريبة لأنك تخيلت تقريباً كل السيناريوهات المحتملة..

اضغط على الصورة لتكبيرها

 

بعد تنفيذ الصفقة نشاهد أدناه كيف هبط السعر للأسفل ولكن في هذه المرحلة لم تشعر بالإضطراب لأنك توقعت حدوث أمر مماثل قبل التنفيذ.. أنت قمت بتحديد منطقة وقف خسارة (أو منطقة خروج من السهم) وتعلم أن السعر قد يتحرك في ذلك الإتجاه.

تشعر ببعض الخوف من الخسارة ولكن لأنك قم بالإستعداد لذلك قبل التنفيذ فأنت الآن قادر على الرؤية بوضوح اكثر من بقية المضاربين الآخرين الذين يقومون فقط بالتركيز على الربح والخسارة.

اضغط على الصورة لتكبيرها

 

نلاحظ الآن في الشارت أدناه كيف عاد السعر للأعلى نحو نقطة الدخول بدون أن يصل لنقطة الوقف أو الخروج من السهم.. أنت تعلم أن السعر قد يعود مرة أخرى للأسفل لأنك تخيلت – وتوقعت – حدوث ذلك سابقاً.. أليس كذلك؟

اضغط على الصورة لتكبيرها

 

في الشارت أدناه ارتفع السعر نحو نقطة المستوى المستهدف ولكن أنت تعلم بأن السعر قد لا يستمر بالصعود بهذا الشكل وقد يتوقف ويتحرك بشكل جانبي او يعود للهبوط.. عقلك يحاول بشتى الطرق الضغط عليك وتحويل الربح العائم الى ربح حقيقي ولكنك انت كمضارب مخضرم في هذا السوق لن تنساق وراء افكارك ورغبتك في إغلاق الصفقة ولكنك ستلتزم بالإنتظار حتى يصل السعر للمستوى الذي حددته أنت مسبقاً.

اضغط على الصورة لتكبيرها

 

مبروك.. أنا أشعر بالسعادة من أجلك.. ليس فقط لأنك حققت ربحاً طيباً في هذه الصفقة ولكن لأنك صبرت على هذه الصفقة في الهبوط وفي الصعود والتوقف حتى وصل السعر للهدف.

هل بدأت تدرك الآن أهمية تخيل كل السيناريوهات الممكنة قبل أن تقوم بتنفيذ أية صفقة جديدة في السوق؟ هل بدأت تشعر بالفائدة الرهيبة من التركيز على كل الإحتمالات وليس فقط حصر إهتماماتنا في المستوى المستهدف فقط أو في منطقة الخروج من السهم؟

اضغط على الصورة لتكبيرها

 

الخاتمة:

أفضل طريقة للتأكد من جدوى استيراتيجية جديدة هي بتجربتها على ارض الواقع.. قم قبل تنفيذ الصفقة القادمة بتخيل كل شي ممكن أن يحدث.. وهذا يشمل حركة السعر في كل الإتجاهات بين وقف خسارتك وبين المستوى المستهدف الذي قمت بتحديده.

هذا التمرين البسيط ستشعر بقوته بعد أن تقوم بتنفيذ الصفقة وتبدأ بمراقبة حركة السعر بعد ذلك.. ستشعر بأن كل هذه التحركات السعرية لم تقدر على مفاجأتك لأنك شاهدت كل ذلك مسبقاً في عقلك عندما تخيلته قبل تنفيذ الصفقة.. وهذا بحد ذاته سيمكنك من استخدام المنطق أثناء مراقبة هذه الصفقات بدلاً من الجري بدون وعي وراء عواطفنا المجنونة..

والتي لن تعود علينا بأية أرباح في حال قمنا بالإستماع اليها بدون وعي..

وبدون تركيز..

فقط لأنك لم تتخيل كل السيناريوهات الممكنة إلى حد أن أية حركة في السوق – بعد تفعيلك للصفقة – لن تكون قادرة على مفاجأتك..

وستكون مستعداً تماماً لأية خطة بديلة وقت الحاجة.

 

عن فيصل السوادي

فيصل السوادي ، محلل فني معتمد CFTe وعضو بالجمعية العالمية للتحليل الفني IFTA Organization مدرب ومحاضر لاستيراتيجيات السلوك السعري والفوركس ، قدمت العديد من الدورات الحضورية في الرياض وجده والخبر بالإضافة الى دورات اون لاين عن بعد. كاتب اسبوعي في الصحف المحلية وضيف على القنوات الإذاعية و المرئية ، مهووس بالتحليل الفني وملتزم بإستيراتيجية واحدة تسمى برايس اكشن ، للمزيد من المعلومات اضغط هنا وللتفاصيل حول الدورة التدريبية الجديدة (التداول بدون وقف خسارة) ومشاهدة محاضرات مجانية منها قم بزيارة موقعي الجديد www.faisal-alsawadi.com

شاهد أيضاً

هل تعلم خطورة الإدراك المتأخر على قدراتك التحليلية للسوق؟

أخبرني إن كنت قد سمعت العبارات التالية في السابق.. (هل تعلم بأنك لو قمت بالإستثمار …

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن
قم بالإطلاع على الدورة التدريبية الجديدة (التداول بدون وقف خسارة)على هذا الرابط