الثلاثاء , نوفمبر 29 2022

تذكر دائما ً أنك لست على صواب عندما تربح صفقة ولست ايضاً على خطأ عندما تخسر أخرى

من المستحيل تقريباً على جميع المضاربين بلا استثناء عدم الشعور بالنشوة والفخروالكبرياء عندما تتحقق توقعاتهم حول حركة السعر ويصل السعر إلى المستوى الذي قاموا بتحديده مسبقاً ، قد يكون ذلك عبر توقعهم لإختراق حالي ويتضح فيما بعد أن الإختراق كان إختراقاً حقيقياً ويستمر السعر في المسيرة حتى يتحقق الهدف ، وهذا بلا شك شعور جميل ولكن لا بد أن يكون بحدود ايضاً وهذا ما سنتحدث عنه بعد قليل ، في المقابل يصعب على المضارب عدم الشعور باليأس والهزيمة والخذلان (وضياع الأحلام) بعد أن يقوم السعر بضرب وقف الخسارة ، ناهيك عن الحديث عن تكرار ذلك لأكثر من مرة مما يؤدي لعدة خسائر متتالية في حساب المضارب الأمر الذي قد يتحول فيما بعد إلى حالة غضب وغليان وانتقام من السوق قد تؤدي لخسارة رأس المال بالكامل ، السؤال هو هل تعتبر على صواب عندما تربح صفقة وايضاً على خطأ عند خسارة أخرى ، الإجابة على هذا التساؤل هي نعم ولا.

لماذا قد تربح وتكون مخطئاً وتخسر بالرغم من أنك على صواب:

نعم هذا صحيح ، قد تقوم بعمل كل الاخطاء التي قد تخطر على بالك وتنتهي صفقتك بربح ، قد تقوم بالشراء في اتجاه هابط قوي وتربح ، قد تقوم بتفعيل صفقة بدون تحديد وقف خسارة أو بكامل رأس المال بدون وجود إدارة مالية للصفقة وتنتهي بربح ، قد تقوم بمطاردة السعر بعد أن يتحرك لفترة كافية لتوقع إرتداد وتنتهي صفقتك بربح ، بإختصار ، أنت قادر على ان تقوم بكل الأخطاء المعروفة والغير معروفة في التحليل الفني وتنفيذ الصفقات وتنتهي صفقتك بربح ، وفي المقابل ايضاً قد تقوم بإنتظار السعر كي يخترق مستوى مقاومة مثلاً ، وتقوم بعد مراقبة حركة السعر بتحديد نقطة دخول عند إعادة الإختبار للمستوى السابق ، وتقوم بتحديد وقف خسارتك فنياً وتقوم بتحديد مستوى مستهدف بشكل فني مناسب ، ومع ذلك تنتهي هذه الصفقة بخسارة بعد أن يقوم السعر بعكس اتجاهه واثبات انه مستمر بحركته السابقة.

هذه الأمثلة البسيطة تثبت للمضارب بأن حالة ربح وخسارة صفقة لا تعني بأي شكل من الأشكال الصواب والخطأ ، وهذا مبدأ مهم جداً جداً للمضارب ولا بد أن يعيه بشكل كامل ، الكثير من المضاربين يقومون بتغيير طريقة دخولهم واستيراتيجياتهم (بشكل يومي) بعد خسارة صفقة او صفقتين متتاليتين ، وربما يكون الفهم الخاطئ عند المضارب بإستخدام مفردات مغلوطة مثل (لقد كنت على خطأ عندما قمت بالدخول شراء في هذا المكان) أو (لو لم أقم بوضع وقف خسارة لكان السعر عكس اتجاهه وحقق الهدف) وغير ذلك من العبارات التي تجعل المضارب في حالة بحث مستمر عن الوصفة السحرية او الإستيراتيجية الخارقة التي لا تخسر أبداً ، وهذا يعتبر مؤشر حيوي ودليل هام على عدم تمكن الكثير من المضاربين بالإستمرار على استيراتيجية واحدة وتحسينها مرة بعد مرة بدلاً من المحاولات العبثية لإيجاد الاستيراتيجية الناجحة التي لا تفشل أبداً.

متى تربح وتكون على صواب ومتى تخسر وتكون على صواب ايضاً:

هذه العبارة بالذات قد تسبب حالة من التشويش عند المضاربين ، الكثير يعتقد بأن خسارة الصفقة (او الصفقات) يكون نتيجة للدخول الخاطئ في السوق ، وعند الربح يعتقد بأن السبب هو دخوله الصحيح في السوق ، وانا هنا احاول ان اؤكد لك بأنك ابتعدت كثيراً عن الحقيقة والواقع بإعتقادك هذا ، كما شاهدنا في الأمثلة السابقة كيف أنه من الممكن ان تدخل في صفقة ما بشكل متهور وبكل الأخطاء المعروفة وتربح الصفقة ، وتدخل في صفقة أخرى بشكل حذر وبعد وصول السعر لمنطقة مناسبة للدخول وتخسر ، إذاً كيف يمكنني كمضارب أن أحدد بأنني دائماً على صواب بغض النظر عن نتيجة الصفقة نفسها ، الجواب بكل تأكيد هو نعم.

عندما تقوم بتحديد طريقة خاصة بك للدخول وتفعيل الصفقات مع تحديد وقف الخسارة ، وتقوم بإتباع هذه الاستيراتيجية بشكل صارم وبشكل آلي ايضاً لا يستوجب منك التفكير في تفعيل الصفقة او لا ، عند هذا الحد يكون دخولك دائماً على صواب ، في الرسم البياني أدناه سأقوم بتحديد مثال لدخول شراء في صفقة معينة وشرح ذلك المعنى بشكل اكبر ، المهم الآن أن تعي هذه النقاط التي سأذكرها أدناه كمضارب نشط في السوق بدون حياد.

نشاهد في المثال أدناه كيف كان السعر يسير في قناة جانبية ، وكنت انت كمضارب لديك الاستيراتيجية التالية:

1 – مراقبة السعر في حال الاختراق لمستوى مقاومة.

2 – أن يكون الاختراق بزخم عالي (شمعة ايجابية قوية ، فجوة اختراق)

3 – الدخول بوضع أمر شراء معلق Buy Limit عند مستوى المقاومة السابق (الدعم المتوقع الحالي)

والآن نشاهد كيف ان الشارت أعطى هذا المضارب فرصة لوضع أمر الشراء المعلق عند النقطة رقم 2 بعد حدوث الاختراق القوي عند النقطة رقم 1 وهذا يعني أن الدخول كان متوافقاً بالكامل مع شروط هذا المضارب وحققت الصفقة الهدف.

الشارت الآخر أدناه يوضح فرصة مشابهه للفرصة الأولى السابقة التي حققت الهدف ، نشاهد كيف حدث الاختراق بزخم عالي (فجوة اختراق) عند النقطة رقم 1 ، بعد ذلك قام المضارب (المحافظ) بوضع أمر شراء معلق Buy Limit عند النقطة رقم 2 وبعد التفعيل مباشرة هبط السعر للأسفل وضرب وقف الخسارة.

والآن ، هل نستطيع أن نقول ان هذا المضارب كان على صواب في الصفقة الأولى وعلى خطأ في الصفقة الثانية بسبب نتائج الصفقات المتباينة ، أو أنه كان على صواب في كلتا الصفقتين لأنه قام بالإلتزام حرفياً باستيراتيجيته الخاصة به ، الإجابة الصحيحية أنه كان على صواب في كلتا الصفقتين بسبب إلتزامه باستيراتيجيته ، ولأننا كمضاربين لا يمكننا بأي حال من الأحوال ومهما بلغ عدد المؤشرات والأخبار والمعلومات التي لديك بأن تؤكد مسيرة السعر المستقبلية بشكل صحيح 100% لأنها في علم الغيب ، يتضح لك بعد ذلك ماهو الصواب والخطأ الذي تقع فيه بنفسك عند التداول.

0 0 votes
Article Rating

عن فيصل السوادي

فيصل السوادي ، محلل فني معتمد CFTe وعضو بالجمعية العالمية للتحليل الفني IFTA Organization مدرب ومحاضر لاستيراتيجيات السلوك السعري والفوركس ، قدمت العديد من الدورات الحضورية في الرياض وجده والخبر بالإضافة الى دورات اون لاين عن بعد. كاتب اسبوعي في الصحف المحلية وضيف على القنوات الإذاعية و المرئية ، مهووس بالتحليل الفني وملتزم بإستيراتيجية واحدة تسمى برايس اكشن ، للمزيد من المعلومات اضغط هنا وللتفاصيل حول الدورة التدريبية الجديدة (التداول بدون وقف خسارة) ومشاهدة محاضرات مجانية منها قم بزيارة موقعي الجديد www.faisal-alsawadi.com

شاهد أيضاً

إبدأ بالتشكيك بكل ما تعرفه عن التحليل والتداول في أسواق المال

  اكتشفت مؤخراً بأن جميع ما أقوم به من خلال نشر هذه المقالات ومن خلال …

Subscribe
نبّهني عن
guest

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
قم بالإطلاع على نشرة الاسواق اليومية الجديدةعلى هذا الرابط
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x