الإثنين , نوفمبر 18 2019
الرئيسية / المدونة / مقالات وآراء / تدبيل رأس المال في صفقة واحدة

تدبيل رأس المال في صفقة واحدة

للأسف ما زالت هذه الفكرة موجودة وبقوة في تفكير الكثير من المضاربين الذين اعتادوا على إعادة شحن ارصدتهم بعد تصفيرها بسبب فكرة التدبيل التي ما زالت منتشرة بقوة بين المضاربين في العملات والتي كانت سابقاً موجودة في سوق الأسهم السعودي قبل تحديد سقف 10% للصعود في الاسهم ، وحتى مع ذلك لم يتغير التفكير للمضاربين في السوق السعودي ولكن تغيرت فقط المفردة من كلمة ( تدبيلة ) الى كلمة ( نسبة ) ويقصد بذلك انه يريد صفقة يحقق معها السهم في اليوم التالي نسبة الـ 10% في السوق.

بالتأكيد لا احد يكره ان يقوم بتدبيل ومضاعفة رأس ماله في صفقة واحدة ، ولكن لنتحدث بإستخدام الرياضيات البسيطة وليست المعقدة في المثال أدناه لنعلم كيف يمكن تحقيق ذلك:

حساب المحفظة 1,000 دولار

المستوى المستهدف (بالنقاط): 100 نقطة

وقف الخسارة (بالنقاط): 50 نقطة

والآن، عندما يقوم المضارب بحساب المستوى المستهدف – ويتجاهل بالكامل وقف الخسارة – فهذا عادة ما سيقوم بإستخدامه رياضياً لتنفيذ الصفقة:

سيقوم بحساب 100 نقطة وكيف يمكن تحويلها الى 1,000 دولار (لتدبيل المحفظة) وبذلك سيكون حساب النقطة الواحد بعشر دولارات ، ولكنه سيتجاهل كمية الخسارة المحتملة من الصفقة وهي 500 دولار في هذه الحالة (50 نقطة * 10 دولار للنقطة الواحدة)، وبذلك سيتفاجأ عندما يخسر نصف محفظته في صفقة واحدة ، وربما يكون ذلك في دقائق قليلة. ولذلك نسمع دائماً عن خطورة المضاربة بالفوركس لأنه من الممكن خسارة رأس المال بشكل سهل في السوق (وهذا كلام غير منطقي نحاول تفسيره في هذا المقال).

الحقيقة أن هذا الإسلوب من التعامل في تنفيذ الصفقات الجديدة يعتبر ( جريمة حقيقية ) في حق المضارب ومحفظته الإستثمارية ، تحدثت في مقال سابق عن خطورة التفكير بالنتائج في هذا المقال ، ولكن هنا نحاول تغيير الفكر السائد عن المضاربين بتدبيل المحفظة الى فكرة اسهل بكثير وهي البقاء في السوق لأطول فترة ممكنة ، لنراجع بعض ( المصائب ) التي تدور في عقل المضاربين عند التفكير بهذا الإسلوب:

1- التأكد من نتيجة الصفقة سلفاً

عند دخولك في صفقة بشكل ثقيل وبرافعة مالية عالية ونسبة مخاطرة لا تصدق ، فإن هذا يعني شيئاً واحداً فقط وهي أنك متأكد من نتيجة الصفقة الحالية وبأنها ستحقق لك الربح ، وهذا بحد ذاته منافي لكل مبادئ واساسيات المضاربة في أسواق المال ، يقول جون هنري بأنه كان يتفاجئ عند نجاح صفقة عندما يقوم بتنفيذ صفقة جديدة في السوق لأنه يضع في رأسه مسبقاً خسارة الصفقة اكثر من نجاحها.

أريد منك – وقبل انتهائك من قراءة هذا المقال – أن تقوم بتصديق والإيمان بشئ واحد في هذا السوق ، نحن نضارب بالإحتمالات وليس بالتأكيدات ، كل صفقة جديدة تقوم بتنفيذها لا تحمل اكثر من 50% نسبة نجاح في افضل الأحوال ، لذا يفضل إعادة مراجعة مبادئك الخاصة حول هذا الموضوع مرة أخرى.

2- زيادة الأرباح تعني زيادة المخاطرة

نعم ، وهذه معادلة معروفة منذ القدم ، إذا رغبت بزيادة ارباحك فقم بزيادة مخاطرتك ، وهذا لا يخص اسواق المال ولكنها تعميم للكثير من أوجه الاستثمار والمضاربة في الأسواق ، ولكن المشكلة الكبرى في هذه الناحية هي القصور في تفكير بعض المضاربين ، هم يقومون بحساب الارباح فقط قبل تنفيذ الصفقة (في المثال أعلاه 1,000 دولار) ولكنهم لا يقومون بحساب نسبة الخسارة المحتملة (500 دولار والتي تعادل نصف حجم المحفظة) ، وهذا يعني انك تحتاج الآن لتدبيلة جديدة لتعود فقط الى نقطة الصفر عندما تريد تحويل 500 دولار الى رأس المال الأساسي 1,000 دولار.

3- السوق ليس ورقة يانصيب ، وليس فقط صفقة واحدة وينتهي

هل تستطيع الإجابة على السؤال هذا بشكل مباشر بنعم او لا؟ هل ستقوم بتنفيذ صفقة واحدة فقط وتغلق حسابك وتترك المضاربة بالسوق؟ إذا كانت الإجابة بلا بكل تأكيد ، فلماذا المخاطرة الغير محسوبة في صفقة واحدة فقط ، السوق ليس ورقة يانصيب تشتريها وتأمل بأن تربح الملايين ، السوق موجود بالأمس واليوم وغداً ولن نقوم بالمباركة لك عندما تقوم بمضاعفة رأس مالك في صفقة واحدة ، لأن هذا يعني بأنك قد تخسره بالكامل في الصفقة القادمة

4- أنت مطالب بالبقاء في السوق وليس تحقيق البطولة

أنت وانا وجميع المضاربين بلا استثناء ما زلنا في حالة تعلم وممارسة وتطبيق لما قرأناه وسمعناه وشاهدناه بما يخص التحليل الفني والإدارة المالية والتحليل النفسي للمتداول ، لذلك واجبنا أن نبقى في السوق ولأطول فترة ممكنة للتعلم بأموال حقيقية وليس بحسابات افتراضية لا فائدة منها ، استمرار المضارب بالمخاطرة برأس المال في كل صفقة سيزيد من نسبة خروجهم السريع من السوق.

5- الإبتعاد عن المضاربة والدخول بالمقامرة

نحن نتداول في صالات التداول وليس في صالات لاس فيجاس ، نحن ليس من المفترض بنا أن نشعر بالإثارة والحماس عند التداول ، ليس من المفترض ان كل صفقة جديدة تقوم بحبس انفاسنا حتى تتضح نتيجتها ، على العكس تماماً من ذلك ، المفترض بالتداول – والصفقات الجديدة – أن تقوم بتنفيذها بشكل شبه آلي وبشكل ممل لحد الموت ، وبدون ان نشعر بالإثارة من الارباح او الخسائر لأنها محسوبة بدقة مسبقاً ، الربح والخسارة من 1 الى 2 بالمئة في كل صفقة لا بد ان يعتبر هو الأمر الطبيعي بالنسبة لنا ، وليس العكس.

خاتمة:

من المهم جداً أن نقتنع بأننا يمكن تحقيق ارباح تصل الى 10% في صفقة واحدة مثلاً ولكن تكون الخسارة المحتملة فيها 2% فقط ، وهذا يكون عبر تحقيق 100 نقطة مثلا كربح ولكن بنسبة خسارة 20 نقطة لو قام السعر بعكس مساره وضرب وقف الخسارة ، في هذه الحالة – حتى ولو استطعت تحقيق 100% ربح في صفقة واحدة ولكن كانت نسبة الخسارة المحتملة محدودة فستكون بذلك قد وصلت الى أعلى درجات الاحترافية في اسواق المال ، وليس بالمخاطرة بـ 50% من محفظتك لتصل لـ 100% ارباح!

عن فيصل السوادي

فيصل السوادي ، محلل فني معتمد CFTe وعضو بالجمعية العالمية للتحليل الفني IFTA Organization مدرب ومحاضر لاستيراتيجيات السلوك السعري والفوركس ، قدمت العديد من الدورات الحضورية في الرياض وجده والخبر بالإضافة الى دورات اون لاين عن بعد. كاتب اسبوعي في الصحف المحلية وضيف على القنوات الإذاعية و المرئية ، مهووس بالتحليل الفني وملتزم بإستيراتيجية واحدة تسمى برايس اكشن ، للمزيد من المعلومات اضغط هنا وللتفاصيل حول الدورة التدريبية الجديدة (التداول بدون وقف خسارة) ومشاهدة محاضرات مجانية منها قم بزيارة موقعي الجديد www.faisal-alsawadi.com

شاهد أيضاً

لماذا لا نستطيع تطبيق مقولة اقطع خسائرك بسرعة ودع أرباحك تتحرك

واحدة من أشهر المقولات في وول ستريت هي “Cut your losses and let your profit …

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن
قم بالإطلاع على الدورة التدريبية الجديدة (التداول بدون وقف خسارة)على هذا الرابط