الخميس , مايو 19 2022

المفارقة الكبرى التي تثير التوتر عند محترفي التحليل الفني

دعني أخبرك بأمر شخصي قبل أن تبدأ بقراءة هذا المقال..انا من أشد المعجبين بالمحترفين الذي يقضون ساعات طويلة يتعلمون ويتدربون على ما يحبون القيام به في أي مجال من مجالات الحياة..أتابع كل البرامج الوثائقية التي تعرض هؤلاء المحترفين وأقرأ عنهم قدر المستطاع واتضايق جداً عندما يتم تسميتهم احياناً بأسماء خاطئة مثل موهوبين أو اذكياء بالفطرة أو أنهم مولودين بهذا الشكل وغير ذلك من المسميات والصفات التي تظلم هؤلاء الأشخاص الذين اجتهدوا وتعبوا وقاموا بقضاء ساعات طويلة – وغالباً لوحدهم – يتدربون ويتعلمون ويقرأون عن أمر واحد فقط يهمهم ليبرعوا فيه بشكل منقطع النظير..وهذا هو ما جعلهم مميزين بهذا الشكل وليس لأنهم يحملون موهبة او فطرة أو أمور أخرى لا علاقة لها بتميزهم وبشخصيتهم..

وبالمقابل ايضاً احمل كل الحب والاحترام والتقدير – والإعجاب ايضاً – بمحترفي التحليل الفني لأن هذا هو المجال الذي اعشقه لحد الجنون..أسعد كثيراً عندما يخبرونني بأنهم يقضون ساعات طويلة في عزلة لمحاولة دراسة واختبار وتطبيق استيراتيجيات خاصة بهم في التحليل الفني..أحاول مؤازرتهم عندما يخبرونني بمقدار الملل والتعب والجهد الذي يصيبهم عندما يصبحوا في عزلة عن المجتمع لمحاولة فهم هذا النوع المثير من التحليل..وأخبرهم بكل صدق بأن هذه المرحلة لا بد أن يمر بها أي شخص جاد يرغب بالوصول لمرحلة احترافية متطورة تميزه عن الآخرين..

ولكن هناك دائماً مفاجآت ( ومفارقات ) لا بد أن تصيب هؤلاء المحترفين واصحاب الخبرة ، وغالباً ما تصيب غرورهم في مقتل وتجرح كبريائهم واعتدادهم بأنفسهم ، وهذه المفارقة صعب جداً تقبلها من هؤلاء الاشخاص بسبب القدرة الفكرية والإبداعية والإحترافية التي وصلوا لها ، ولكنها تبقى حقائق ولا بد من مواجهتها وفهمها لمحاولة التغلب عليها..أو على الأقل للقدرة على التعايش معها وتقبلها والاستفادة منها ، وهذه المفارقة هي الإعتقاد الخاطئ من محترفي التحليل الفني بأنهم اصبحوا قادرين على تحديد الحركة القادمة للسعر بدقة..وأن أي حركة للسعر مغايرة لما توقعه هؤلاء الخبراء تعتبر خطأ في السوق نفسه..وليس في تحليلهم هم..

خذ على سبيل المثال المضارب الاسطوري نيك ليسون والذي كان يلقب بالشاب المعجزة..هذا المضارب قام فعلياً بإنهاء بنك بارينجز أحد أقدم بنوك انجلترا في التسعينات بسبب عدم تقبله للخسائر وإصراره أن السوق على خطأ..وبأن رؤيته المستقبلية لحركة السعر – بناءاً على تحليله – مخالفة لما يقوم به السوق..وبأن السعر سيقوم بالتصحيح والمسيرة حسب ما يعتقده هو..هذه النظرة العنجهية والمخالفة للواقع كلفت هذا البنك خسارة فلكية قدرها 1.3 مليار دولار..وأدت إلى إغلاقه وإنهياره بشكل لم يصدقه الاقتصاديون في ذلك الوقت..ومن بينهم ملكة بريطانيا نفسها..

أو ماحدث بعد ذلك بعشر سنوات عندما قام جيروم كييرفييل بتكبيد بنك سوسيتيه جنرال ثاني اكبر البنوك الفرنسية خسائر قدرها 7 مليارات دولار وهو الذي كان يوصف من قبل رؤسائه بالشاب العبقري بسبب اصراره على حركة السوق المتوقعة المستقبلية..كل هذه الأخطاء الكارثية والأخطاء التي نقوم بها نحن ايضاً بشكل يومي في السوق أو عدم استخدام وقف خسارة قد يكون ناتج عن غرورنا واعتقادنا بإننا قادرين وبشكل مؤكد من تحديد وجهة السعر القادمة..وهذا ينافي أحد أهم مبادئ النجاح في اسواق المال وهو التركيز على الاحتمالات فقط والبعد عن اليقين ، ولهذا السبب ايضاً قد تجد بعض المضاربين لا يعترفون بضرورة استخدام وقف خسارة ، لأننا وبشكل منطقي إذا كنا قادرين على معرفة الاتجاه العام المستقبلي للسعر فنحن لسنا في خطر او تهديد لحسابنا الاستثماري..وإذا لم يكن هناك خطر بخسارة اموال في السوق فنحن لسنا بحاجة فعلية لإستخدام وقف خسارة ومعرفة المنطقة التي يجب علينا فيها الخروج من الصفقة..وهذا بالتأكيد أمر خاطئ ومدمر لكل ما تحاول بناؤه انت وتنمية رأس مالك في السوق..مهما زادت معه قوتك وتمكنك من التحليل الفني..

من المهم ان تستمر في التعلم والتدريب والقراءة والاحتراف في التحليل..ولكن من الضروري والأهم أن تعلم بأن كل ما تعلمته سابقاً وما تعلمه حالياً وما ستتعلمه مستقبلاً لا يعني بأي حال من الأحوال بأنك ستستطيع في يوم من الايام ان تضارب في السوق بدون خسائر..التحليل الفني والمالي وأي نوع آخر من انواع التحليل المستخدمة في اسواق المال لن يكون علماً قائماً بحد ذاته بنتائج ثابته..الصفقات الخاسرة ستستمر معك مهما وصلت بك درجة العلم والمعرفة في هذا المجال..لذا من المهم ان تفهم وتعي بشكل كامل أن هناك فارق ضئيل جداً بين الثقة بالنفس وبين الغرور بالنفس..وإذا لم تكن انت وحدك قادر على تحديد إن كان اندفاعك في السوق بدافع الثقة او بدافع الغرور فلن يستطيع شخص آخر مساعدتك في هذا الشأن..

الختام..

رحلة الاحتراف والتعلم تعتبر مرحلة مستمرة بدون خط نهاية..استمر في التعلم والتدريب ولكن بنفس الوقت كن على يقين كامل بأن الغرور بما تعرف او بعد نتائج ايجابية قمت بتحقيقها في السوق قد تكون نتائجه كارثية لمحفظتك الاستثمارية..حاول على قدر الإمكان ان تزداد تواضعاً كلما ازدت علماً..لأن هذا السوق اثبت في الماضي وسيستمر بإثبات بأنه لا يوجد مضارب اكبر من السوق..وبأن السوق قادر – وبشكل مؤلم – على تحطيم كبرياء وغرور وعناد ( المحترفين ) الذين يعتقدون بأنهم قادرين على تغيير هذه المعادلة..

0 0 votes
Article Rating

عن فيصل السوادي

فيصل السوادي ، محلل فني معتمد CFTe وعضو بالجمعية العالمية للتحليل الفني IFTA Organization مدرب ومحاضر لاستيراتيجيات السلوك السعري والفوركس ، قدمت العديد من الدورات الحضورية في الرياض وجده والخبر بالإضافة الى دورات اون لاين عن بعد. كاتب اسبوعي في الصحف المحلية وضيف على القنوات الإذاعية و المرئية ، مهووس بالتحليل الفني وملتزم بإستيراتيجية واحدة تسمى برايس اكشن ، للمزيد من المعلومات اضغط هنا وللتفاصيل حول الدورة التدريبية الجديدة (التداول بدون وقف خسارة) ومشاهدة محاضرات مجانية منها قم بزيارة موقعي الجديد www.faisal-alsawadi.com

شاهد أيضاً

إبدأ بالتشكيك بكل ما تعرفه عن التحليل والتداول في أسواق المال

  اكتشفت مؤخراً بأن جميع ما أقوم به من خلال نشر هذه المقالات ومن خلال …

Subscribe
نبّهني عن
guest
5 تعليقات
الأكثر تصويتاً
الأحدث الأقدم
Inline Feedbacks
View all comments
محمد
محمد
4 سنوات

المدح والاطراء ليس مقبولا في كل الأوقات لكن كلمة حق انت مدرسة في التحليل الفني

احمد
احمد
4 سنوات

كالعادة فن ماشاء الله عليك ….جزاك الله خيرا اخ فيصل

خالد يوسف
4 سنوات

أبعد الله عنك الغرور و التوقف عن التعلم …

قم بالإطلاع على نشرة الاسواق اليومية الجديدةعلى هذا الرابط
5
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x