السبت , سبتمبر 25 2021
الرئيسية / المدونة / مقالات وآراء / التركيز الحقيقي للمضارب على الأداء ، وليس على الأرباح

التركيز الحقيقي للمضارب على الأداء ، وليس على الأرباح

بإختصار ، لمن يرغب فقط في قراءة الأسطر الأولى من المقال ، لن تحصل أبداً على الأرباح إذا كان تفكيرك فقط في الأرباح ، لن تنعم بميزة سحب الأموال من حسابك ومشاهدة الحساب يرتفع ويزدهر اذا كان تفكيرك فقط منصب على الأموال ، بالطبع كلنا لدينا نفس الهدف وهو زيادة رصيد الحساب وتنميته ولكن إذا اصبت بالعمى وكان الشئ الوحيد الذي تراه امامك في السوق هي الأموال فلن تحصل عليها ابداً.

إذاً كيف من الممكن ان نكسب الاموال اذا لم يكن تفكيرنا منصب على كسب الأموال؟ سؤال وجيه ، حيث تقول الحكمة ان ما تركز عليه تحصل عليه ، فكيف نستطيع كسب المال اذا لم يكن كل تفكيرنا في تنمية محافظنا الإستثمارية وزيادة رأس المال؟ الجواب ببساطة (بالتركيز على الأداء فقط وليس على الأرباح)

جميعنا لدينا نفس الهدف وهو تنمية رأس المال المستثمر في السوق ، ولكن الفارق ضخم جداً بين المضارب الذي يحسب ارباحه عند تفعيل الصفقة ولا ترى عيناه وعقله الا صورة المال فقط وبين المضارب الذي يركز على أداءه ويحرص بأن يكون دخوله ووقف خسارته والمستوى المستهدف صحيح وتابع بالضبط الى استيراتيجيته وخطة عمله.

المضارب الأول الذي يفكر بالمال فقط – وكلنا ذاك المضارب في السوق –  نواجه مشكلة رئيسية عند التفكير بهذه الطريقة وهي:

  • التركيز على الأرباح فقط يشتت عقولنا على حساب صحة مستوى الدخول وهذا يعتبر بحد ذاته خطأ.
  • التركيز على الأرباح فقط يصيبنا بصدمة قوية عندما يسير السعر عكس توقعاتنا وتنتهي الصفقة بخسارة.
  • التركيز على الأرباح فقط يجعلنا نفكر بالإنتقام من السوق عند خسارة صفقة وذلك بزيادة العقود والصفقات.
  • التركيز على الأرباح فقط يجعلنا نؤمن بأن السعر ولو سار مؤقتاً عكس توقعاتنا فإنه بالتأكيد سيعود إلى مساره الطبيعي وسيقوم بتحقيق الهدف وهذا بحد ذاته سيدفعك إلى زيادة عقودك بدافع (التعديل) لأن عقلك لا يريد تقبل فكرة أن السعر لن يسير كما توقعنا له.

كثيرة هي القصص التي انتهت بمأساة حقيقية بسبب تفكيرنا فقط في الأرباح وعدم حساب أسوأ النتائج وهي عكس اتجاه السوق ، في الواقع فإنك كمضارب في أسواق المال لو افترضت في كل مرة تقوم فيها بتفعيل صفقة جديدة في السوق أن هذا الصفقة تحمل اكثر من %50 نسبة تحقيق الهدف فأنت ببساطة تعيش في عالم الخيال ، كل صفقة جديدة في السوق تحمل نسبة ربح 1 وخسارة 1 مهما كانت اسباب دخولك ، لذلك لو قمنا بحسبة بسيطة هنا – وأعتقد بأنك فعلت ذلك سابقاً – فستكون النهاية كارثية ، راقب الشارت أدناه مع التعليق..

chart

في الشارت أعلاه قمنا بالدخول بصفقة شراء ( لونق ) بسبب تكون نموذج مثلث صاعد ايجابي ، لنفترض ان حسابك هو 1000 دولار وبعدما قمت برؤية النموذج قمت على الفور بقياس المستوى المستهدف وهو طول المثلث ووجدت ذلك انه 100 نقطة ، عندما ستقوم انت – او عقلك في هذه الحالة – بتغييب حاسة المنطق وتغليب دافع الطمع والنشوة لديك بأنك قادر على مضاعفة رأس مالك بصفقة واحدة حيث أن العقد بقيمة 1.00 يساوي عشرة دولارات للنقطة الواحدة ، وهكذا فإن 100 نقطة ضرب عشرة دولار للنقطة الواحد تساوي 1,000 دولار. والنقاط 1 و 2 و 3 و 4 هي الحوار الذي سيدور في رأسك لأنك لم تفكر إلا بالربح فقط لذلك عيناك لم تصدق تكون هذه الشموع السلبية الهابطة.

الأفكار الوحيدة التي ستمر في رأسك في هذه اللحظة هي الطمع والنشوة والقدرة على مضاعفة رأس المال في صفقة واحدة والتباهي امام الآخرين بقدرتك على هزيمة السوق وبأنك العارف ببواطن الأمور ، في إحدى الدورات التدريبية قمت بإخبار المتدربين بأن أسوأ ما يمكن أن تسببه لنفسك من ألم هو قدرتك على مضاعفة رصيدك بصفقة واحدة ، لأنك بذلك ستقوم بتثبيت الفكرة أن لديك قدرات خارقة على الربح السريع من السوق وبالتالي ستكون الصفقة القادمة لك هي القاصمة لظهر الحساب ، في أي وقت تقوم بالتركيز على نسبة الربح من صفقة واحدة فإنك بشكل آلي ستخسر فكرة الممارسة والتطبيق.

فكرة الممارسة والتطبيق تتجلى عندما تقوم بتطبيق جميع ما تعلمت وتدربت عليه في بناء صفقة جديدة وهذا معناه ان تركيزك فقط على أدائك وليس على الربح المتوقع من الصفقة القادمة ، وعليه فأنت بشكل آلي تقوم بزيادة معرفتك وخبرتك ومهارتك في السوق عندما قمت بالتركيز على أداؤك وليس على أرباحك.

الأمر الآخر المهم جداً في هذا الموضوع ونختم به هو أنك أمام أمرين الأول ما انت قادر على التحكم به والثاني ما هو خارج عن سيطرتك ، لاحظ النقاط أدناه لفهم هذا المبدأ..

التركيز على الأداء التركيز على الأرباح
عندما تقوم بالتركيز على أداؤك فأنت تقوم فعلياً بالتركيز على الأمور التي تحت سيطرتك ، أنت وحدك القادر على تفعيل الصفقة وتحديد نقطة الدخول والخروج والمستوى المستهدف ، انت الذي تقوم بتحديد عدد العقود ونسبة الربح المتوقع والخسارة المتوقعة.

بإختصار انت المتحكم بالأداء.

عندما تقوم بالتركيز على الأرباح فقط فأنت بالتالي تركز على الأمور التي ليست تحت سيطرتك ، لا أحد يستطيع تحديد النسبة المئوية او المبلغ الذي سيقوم بربحه او خسارته بشكل مسبق ، جميع الأبحاث تؤكد على أن التحكم بالمخرجات Controlling the outcome عبارة عن خرافة كبيرة للأسف مازال الكثير يؤمن بها حتى يومنا هذا.

لنقم بضرب مثال بسيط حتى تتضح الفكرة اكثر ، لاعب الكره المحترف الذي يرغب بزيادة دخله المادي يقوم بالتركيز على أداؤه وتحسينه وزيادة فعاليته بالنسبة للفريق الذي يلعب إليه (التركيز على الأداء) وبالتالي يزداد دخله المالي بناءاً على ذلك. لا تقم بمطالبة الآخرين بزيادة دخلك المالي لكي تحسن من أداؤك !!!

الأمر الأخير قبل الختام هو التأكد دائماً بعد إغلاق الصفقة بأن جميع الأمور الخاصة بالأداء كانت صحيحة وهذا يتعلق بـ :

  •  سبب الدخول
  • نقطة الدخول
  • حد الخسارة
  • المستوى المستهدف
  • نسبة العقد كإدارة مالية
0 0 votes
Article Rating

عن فيصل السوادي

فيصل السوادي ، محلل فني معتمد CFTe وعضو بالجمعية العالمية للتحليل الفني IFTA Organization مدرب ومحاضر لاستيراتيجيات السلوك السعري والفوركس ، قدمت العديد من الدورات الحضورية في الرياض وجده والخبر بالإضافة الى دورات اون لاين عن بعد. كاتب اسبوعي في الصحف المحلية وضيف على القنوات الإذاعية و المرئية ، مهووس بالتحليل الفني وملتزم بإستيراتيجية واحدة تسمى برايس اكشن ، للمزيد من المعلومات اضغط هنا وللتفاصيل حول الدورة التدريبية الجديدة (التداول بدون وقف خسارة) ومشاهدة محاضرات مجانية منها قم بزيارة موقعي الجديد www.faisal-alsawadi.com

شاهد أيضاً

إبدأ بالتشكيك بكل ما تعرفه عن التحليل والتداول في أسواق المال

  اكتشفت مؤخراً بأن جميع ما أقوم به من خلال نشر هذه المقالات ومن خلال …

Subscribe
نبّهني عن
guest
2 تعليقات
الأكثر تصويتاً
الأحدث الأقدم
Inline Feedbacks
View all comments
ماجد
ماجد
5 سنوات

موضوع متميز من شخص مميز
كلام جميل

عبدالرحمن
4 سنوات

بارك الله فيكم على الجهد الكبير

قم بالإطلاع على الدورة التدريبية الجديدة (التداول بدون وقف خسارة)على هذا الرابط
2
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x