الجمعة , أبريل 3 2020
الرئيسية / المدونة / مقالات وآراء / إبدأ بتحقيق أرباح في السوق إبتداءاً من اليوم

إبدأ بتحقيق أرباح في السوق إبتداءاً من اليوم

 

هل ترغب بأن تبدأ بتحقيق أرباح من اليوم؟ سؤال جميل وبالتأكيد أنت تتمنى أن أعطيك إجابة شافية له وليس مجرد دعاية لدورة تدريبية جديدة أو برنامج تداول آلي بقيمة 29.99 ريال فقط..

معك حق في ذلك..

إذاً إستمع لما سأخبرك له وستكتشف أحد الأسرار ( البديهية والمهمة ) لتحقيق هذا الأمر..

لكي تبدأ بتحقيق أرباح لابد أن تقوم بتنفيذ صفقات بشكل مستمر..

وكل صفقة ستقوم بتنفيذها ستنتهي بنتيجة.. هذه النتائج التي ستحصل عليها بعد تنفيذ صفقاتك هي بالضبط ما سيحدد الأرباح والخسائر لحساب المحفظة؟

لو قمنا بتحليل نتائج الصفقات هذه سنجد أن هناك خمس نتائج ستحصل عليها من وراء تنفيذ هذه الصفقات .. وهذه النتائج كالتالي:

  1. أن تنتهي الصفقة بخسارة كبيرة (اكثر من 2% من رأس المال).
  2. أن تنتهي الصفقة بخسارة بسيطة (من 0.5% إلى 2% من رأس المال).
  3. أن تنتهي الصفقة متعادلة.
  4. أن تنتهي الصفقة بربح بسيط (من 0.5% إلى 2% من رأس المال).
  5. أن تنتهي الصفقة بربح كبير (اكثر من 2% من رأس المال).

 

قد يتبادر إلى ذهنك بأن النتيجة الأولى فقط (الخسائر الكبيرة) هي وحدها السيئة ولكن الأمر أعقد من ذلك بعض الشئ.. تحقيق أرباح في السوق وبشكل مستمر أمر في غاية الصعوبة والتعقيد على الصعيد النفسي والمالي والذهني أيضاً..

ولكن لو قمنا بتفصيل هذه النتائج الخمس أعلاه بشكل مبسط ستكتشف الممارسات الخاطئة التي تقوم بتنفيذها والتي تمنعك من تحقيق هذه الأرباح التي تحلم بتحقيقها..

ستكتشف مع الشرح أدناه بأنه حتى بعض هذه النتائج التي قد تبدو ايجابية لك من الوهلة الأولى ليست كذلك بالفعل.. بعض الممارسات الخاطئة تقود بشكل آلي للحصول على هذه النتائج وبالتالي  قد تكون ممارستك وتطبيقك ( وبالتالي حصولك ) على هذه النتيجة سلبي بحد ذاته..

وكل هذا واكثر يمنعك من الحصول على هذه الأرباح التي تحلم بتحقيقها في أسواق المال..

وخلينا نبدأ مباشرة ونعطيك زبدة الموضوع ومخاطر هذه النتائج على حسابك محفظتك الإستثماري..

تحليل نتائج الصفقات:

النتيجة الأولى (الخسائر الكبيرة):

في أي وقت تجد أن أحد المتداولين حقق خسارة بأكثر من 2% في صفقة واحدة فالأفضل لك أن تبدأ بنصحه بالبحث عن وظيفة أخرى يمكنه من ورائها تحقيق أرباح بدلاً من إضاعة وقته في التداول..

لماذا؟ لأن خسارة جزء كبير من رأس المال يعني حصراً واحدة من الأمور أدناه:

  1. أن هذا المتداول لا يعرف معنى الإدارة المالية الصحيحة للمحفظة.. أو
  2. أن هذا المتداول يقوم بتنفيذ الصفقة وهو يعتقد بأنها ستربح لا محالة.. أو
  3. أن هذا المتداول يعمل بطريقة ( هي خاربة خاربة ).. يا نطلع فوق ( ونقب على وش الدنيا ) أو نخسر كل شئ..

بغض النظر عن السبب الذي أدى لذلك فإن النتيجة واحدة.. وهي خسارة جزء كبير من رأس المال المستخدم للتداول..

المشكلة الكبرى مالياً وليس فقط نفسياً وذهنياً عند حدوث خسائر كبيرة في المحفظة هي طول المدة المتوقعة حتى تستطيع تعويض هذه الخسارة (هذا إذا استطاع المتداول تعويض هذه الخسارة في المقام الأول)..

والأرقام أدناه توضح لك صعوبة هذه الأمر..

  • في حال خسارتك 10% من حسابك في صفقة واحدة فأنت بحاجة لربح 11% لتعود لنقطة الصفر
  • في حال خسارتك 20% من حسابك في صفقة واحدة فأنت بحاجة لربح 25% لتعود لنقطة الصفر
  • في حال خسارتك 30% من حسابك في صفقة واحدة فأنت بحاجة لربح 43% لتعود لنقطة الصفر
  • في حال خسارتك 40% من حسابك في صفقة واحدة فأنت بحاجة لربح 67% لتعود لنقطة الصفر
  • في حال خسارتك 50% من حسابك في صفقة واحدة فأنت بحاجة لربح 100% لتعود لنقطة الصفر (يعني تدبيل لرأس المال الحالي)

هل لاحظت الصعوبة في تعويض الخسائر كلما زادت نسبة هذه الخسائر في المحفظة.. كيف يمكنك التفكير أصلاً بتحقيق أرباح وأنت مازال أمامك عمل كبير بعد لتعود لنقطة الصفر (رأس المال الأساسي)..

الأمر الآخر المهم عند حدوث خسارة كبيرة لصفقة أو مجموعة صفقات هو أنك لن تستطيع تعويض هذه الخسائر حتى لو قبلت بالمخاطرة..  رأس المال الجديد (بعد الخسارة) سيصبح غير كاف لتنفيذ صفقات جديدة بأحجام كبيرة لتعويض هذه الخسائر ( في حال استمرت حالة المقامرة عند هذا المتداول ) وكل هذا واكثر يسير جنباً إلى جنب مع القانون المعروف الخاص بسرعة الهدم والتخريب وبطئ البناء والإعمار..

لذلك من الواجب عليك أن تكون أول خطوة تفكر بها عندما ترغب بتحقيق أرباح وبدون أي تأجيل هي عدم خسارة جزء كبير من رأس مالك في أية صفقة مهما كانت..

ومهما كانت الظروف والتوصيات المرافقة لهذه الصفقة..

بالمناسبة.. كيف يمكنك التفكير بتحقيق أرباح وأنت مازلت تحاول تعويض الخسائر السابقة في رأس المال الأساسي؟

بالرغم من بديهية هذه الخطوة إلا أنها للأسف لا يتم أخذها بالإعتبار بالنسبة الكافية من قبل المتداولين اليوم.. عندما يقوم المتداول بتنفيذ صفقة فإنه فعلياً يقوم بحساب الربح المتوقع في حال وصول السعر للمستوى المستهدف بدون الأخذ بالحسبان بأن الأسعار تسير في كل الإتجاهات..

وليس في إتجاه واحد فقط..

وهذا يعني احتمالية كبيرة لمسيرة مستقبلية للسعر في إتجاه وقف الخسارة وليس فقط في إتجاه المستوى المستهدف..

النتيجة الثانية (الخسائر الصغيرة):

لو قمت في يوم من الأيام بمراجعة كشف حسابك ووجدت أنك خسرت آخر عشر صفقات بنسبة 0.5% لكل صفقة فقم بتهنئة نفسك على هذا العمل.. هذا يعني بأن لديك مشكلة فقط في استيراتيجية الدخول والخروج الفنية (التحليل الفني) ولكنك مالياً واعي ومثقف اكثر من 95% من المتداولين الآخرين..

الخسائر البسيطة يمكن تعويضها بسهولة لأنها لا تسبب هبوط قوي في رأس المال.. تخيل معي تاجرين رأس مال كل شخص مليون ريال سعودي.. التاجر الأول خسر 10,000 ريال في صفقة واحدة (واحد بالمائة) والثاني خسر 100,000 ريال في صفقة واحدة (عشرة بالمائة)..

من برأيك التاجر القادر على تعويض خسارته بشكل اسرع؟

التاجر الأول مازال يملك رأس مال افضل من التاجر الثاني ونسبة خسارته بسيطة وبربح 1.01% يستطيع تعويض هذه الخسارة والعودة لنقطة الصفر.. أما الثاني فسيحتاج إلى 11% ليعود لرأس المال الأساسي وهو يملك سيولة أقل من التاجر الأول..

الخسارة البسيطة لرأس المال معناها متداول واعي يعرف بحق معنى التداول والإستثمار ويفهم بأن الإحتمالات واردة ولكنه مستعد لذلك.. وقادر على تعويض هذا واكثر مع الوقت.. وهذا عنصر هام جداً يفتقده المتداول الذي لا يعي هذا الموضوع بشكل كامل ويعطيه حقه من الدراسة والتخطيط.

النتيجة الثالثة (التعادل):

هذا يعني خروجك من الصفقة بعد رجوع السعر لنقطة الدخول بدون ربح أو خسارة.. بالرغم من أن هذه النتيجة تعتبر ايجابية للوهلة الأولى – وهي كذلك بالفعل – ولكن ممارسة هذه النتيجة قد يكون خطأ قاتل للمحفظة.. وبعض التفصيل سيجعل الصورة أوضح لك:

في أحيان كثيرة قد تقوم بإغلاق الصفقة بعد عودتها لنقطة الصفر لأن السعر هبط عن نقطة دخولك مباشرة بعد تفعيل الصفقة.. أو ربما لأن السعر صعد بعض الشئ ولكنه عاد لنقطة الدخول قبل تحقيق الهدف وفي الحالتين قمت بإغلاق الصفقة عند نقطة الدخول.. هذه الممارسة سيئة جداً وهي تعني بأنك مازلت تشعر بالخوف عند وجود صفقة مفتوحة على الحساب وبأن هذا المتداول لا يؤمن بشكل كامل بفكرة أن السعر يسير في اتجاهات وموجات حتى تحقيق الهدف وليس في خط مستقيم.

اضغط على الصورة لتكبيرها

 

نلاحظ في هذا الشارت كيف قام المتداول بتنفيذ صفقة شراء عند النقطة رقم 3 بعد أن لاحظ أنها نقطة ارتداد جيدة وقام بإستهداف مستوى النقطة رقم 2 بالأعلى.. بعد عودة السعر لنقطة الدخول قام المتداول بإغلاق النقطة بدون ربح أو خسارة خوفاً من هبوط السعر للأسفل ولكن السعر استمر في مسيرته حتى وصل للمستوى المستهدف.. ( كم مرة حدث لك هذا الأمر في السابق ؟ )..

هناك شروط خاصة لإغلاق الصفقة عند عودة السعر لنقطة الصفر ولكن الخوف ليس إحدى هذه الأسباب.. إن كنت تعاني من هذه المشكلة فيجب عليك مراجعة حالتك النفسية والذهنية وتحسينها حتى تصبح ملائمة اكثر للتداول بالأسواق المالية..

أو على الأقل عدم إغلاق الصفقة مبكراً لأن السعر يسير بشكل جانبي بعد تفعيل الصفقة.

النتيجة الرابعة (الربح البسيط):

هذه النتيجة تعتبر الأفضل على الإطلاق.. الأرباح البسيطة المستمرة ستقوم بعمل عجائب لا يمكنك تخيلها عندما نضيف اليها مفهوم الأرباح والعوائد المركبة.. لو افترضنا بأن أحد المتداولين قام بفتح حساب بقيمة 10,000 دولار في شهر يناير واستطاع ربح 5% بشكل دائم وشهري لمدة 12 شهر متواصلة (سنة واحدة) هذا يعني ربح بقيمة 60% أليس كذلك؟

هذا صحيح.. ولكن حسابه الحالي لن يكون 16,000 دولار كما تعتقد (10,000 رأس المال + ربح 60% يساوي 6,000) ولكن حسابه سيصبح 17,958 دولار بسبب الربح المركب الشهري الإضافي على رأس ماله الأساسي ((10,000 رأس المال + ربح 60% مركب يساوي 7,958).

الأرباح البسيطة المستمرة تعتبر بشكل قاطع افضل أداء يمكن أن تقوم بتحقيقه كمتداول في الأسواق المالية.. ومن وجهة نظر شخصية يعتبر افضل حلم يمكن أن تحاول – أو تحلم – بتحقيقه في هذا السوق.

النتيجة الخامسة والأخيرة (الأرباح الكبيرة):

من منا لا يحلم بتحقيق ربح عالي بعد تنفيذ صفقة في السوق؟ شعور رائع أليس كذلك؟ في الواقع ليس بالضرورة.. تحقيقك لربح عالي في صفقة واحدة يعني بأنك مازلت بحاجة للكثير من العمل الجاد حتى تصبح متداول محترف في السوق..

ماذا؟ كيف ذلك؟ أليس الربح العالي في صفقة واحدة يعتبر أمر إيجابي جداً؟ مرة أخرى أخبرك أنه ليس بالضرورة أن يكون الأمر كذلك..

عندما تربح قيمة كبيرة من وراء صفقاتك فيعني ذلك بأن مخاطرتك أيضاً كبيرة في هذه الصفقة..

تخيل معي لو كنت مدير حسابك والمحفظة فيها 100,000 دولار واتصلت عليك واخبرتك بأنني على وشك أن أقوم بتنفيذ صفقة الآن قد تحقق عائد 200,000 دولار فكيف ستكون ردة فعلك على ذلك؟ أول سؤال سيتبادر إلى ذهنك هو (في حال انتهت الصفقة بخسارة فكم ستكون نسبة الخسارة من رأس المال؟) أليس كذلك..

الربح العالي يقابله دائماً خسارة عالية في حال تحرك السعر عكس المتوقع.. الأمر الوحيد المقبول هو الربح العالي مقابل الخسارة البسيطة مثل أن تربح 5 اضعاف او 10 اضعاف مقابل معدل خسارتك لو تحرك السعر عكس المتوقع..

ولكن هذا يعني الإحتفاظ بالصفقة لفترة طويلة حتى تحقق ذلك وهذا أمر لا يجيد عمله اكثر من 95% من المتداولين بالسوق.. وبإمكانك الرجوع لهذا المقال السابق حيث قمنا بشرح ذلك بإستفاضة..

الخاتمة:

للأسف الغالبية العظمى من المتداولين يفكر بالأرباح قبل التفكير بإدارة المخاطر..

يقوم ببناء الهجوم وينسى الخط الدفاعي.. يحلم بأن يصبح خط اتجاه كشف حسابه دائماً للأعلى ويتناسى حماية الهبوط للأسفل..

وهذه وصفة بسيطة تشرح لك لماذا لا يستطيع غالبية المتداولين تحقيق ارباح في اسواق المال..

الفريق الناجح يملك خط دفاع وخط هجوم ايضاً.. الفريق الناجح يفكر بتسجيل اكبر عدد من الاهداف ولكنه لا يتناسى حماية مرماه في نفس الوقت.. التوازن أمر هام جداً في استيراتيجية الربح والخسارة..

ما نشاهده في السوق وفي وسائل التواصل الاجتماعي من التفكير القديم – والسقيم ايضاً – من التركيز فقط على اسهم التدبيله والتوصيات الذهبية والألماسية أو عقود الأوبشن التي يرغب صاحبها بتحقيق 400% و 500% ربح على الصفقة الواحدة أو صفقات في الفوركس تعادل 100% ربح من رأس المال للصفقة الواحدة يجعلك تشعر بالحزن أن هذه الأفكار مازالت موجودة إلى وقتنا هذا..

أتمنى أن تكون قد وجدت فائدة في هذا المقال تساعدك على بناء محفظتك بشكل صحيح ولو لمرة واحدة منذ أن بدأت بالتداول في هذا السوق..

وتساعدك لتبدأ بتحقيق ارباح مجزية حقيقية وبشكل متوازن وصحيح..

إبتداءاً من اليوم..

 

عن فيصل السوادي

فيصل السوادي ، محلل فني معتمد CFTe وعضو بالجمعية العالمية للتحليل الفني IFTA Organization مدرب ومحاضر لاستيراتيجيات السلوك السعري والفوركس ، قدمت العديد من الدورات الحضورية في الرياض وجده والخبر بالإضافة الى دورات اون لاين عن بعد. كاتب اسبوعي في الصحف المحلية وضيف على القنوات الإذاعية و المرئية ، مهووس بالتحليل الفني وملتزم بإستيراتيجية واحدة تسمى برايس اكشن ، للمزيد من المعلومات اضغط هنا وللتفاصيل حول الدورة التدريبية الجديدة (التداول بدون وقف خسارة) ومشاهدة محاضرات مجانية منها قم بزيارة موقعي الجديد www.faisal-alsawadi.com

شاهد أيضاً

كيف أتعامل مع السوق حالياً للأسهم والعملات تحت ظل جائحة كورونا؟

  السوق الأمريكي يسجل اكبر خسارة في تاريخه بعد كارثة عام 1987.. الأسواق الأخرى تسجل …

4
اترك تعليق

avatar
3 Comment threads
1 Thread replies
0 Followers
 
Most reacted comment
Hottest comment thread
4 Comment authors
soundosابراهيمفيصل السواديmohammed Recent comment authors
  Subscribe  
الأحدث الأقدم الأكثر تصويتاً
نبّهني عن
mohammed
ضيف
mohammed

مشكور , تحياتي لحضرتك انت من القليلين المميزين في هذا المجال

ابراهيم
ضيف
ابراهيم

كلامك صحيح ولكن .. لعلك توافقني انi من غير الممكن عمليا وضع ستوب اقل من 60 نقطة نظرا لتذبذب السعر وفي نفس الوقت لا اجده عمليا ان اضع البروفت ضعف او 3 اضعاف الاستوب . في الحقيقة هي معادلة صعبة نوعا ما ولم ينجح في حلها سوى القليل القليل من المتداوليين
اتمنى لك التوفيق

soundos
ضيف

شكرا على الموضوع

قم بالإطلاع على الدورة التدريبية الجديدة (التداول بدون وقف خسارة)على هذا الرابط