الإثنين , يوليو 22 2019
الرئيسية / المدونة / أيهما أهم للمضارب الذي يتابع سلوك السعر؟ الاجابة على (كيف) أو (لماذا)

أيهما أهم للمضارب الذي يتابع سلوك السعر؟ الاجابة على (كيف) أو (لماذا)

كثيراً ما نسمع عن استيراتيجيات السلوك السعري برايس اكشن Price Action ولكن لا نفهم بالضبط مالمقصود بهذه الاستيراتيجية.. البعض يعتقد بأنه تحليل كلاسيكي والآخر يعتقد بأنها استيراتيجية تعتمد على الأشكال والنماذج الفنية.. أما اكثر المفاهيم عند المتداولين عن هذه الاستيراتيجية هي انها اسلوب يعتمد ويهتم بالشموع وخصوصاً شموع البن بار.. أفضل تعريف ممكن ان استخدمه لشرح هذه الاستيراتيجية والذي للأسف لا يطبقه الكثير من المتداولين عندما اقوم بشرح مفهوم السلوك السعري في دوراتي التدريبية هي أن المتداول والمضارب يجب أن يعتمد على تحليل سلوك السعر ويؤمن بأن حركة السعر الحالي للسهم او العملة مقارنة بحركة وسلوك السعر السابقة هو مصدر المعلومات الوحيد الذي يتم الإعتماد عليه لتفعيل الصفقات وليس أي شئ آخر.. وهذا يشمل تجاهل البيانات والأخبار الإقتصادية.. القراءات الجانبية للمؤشرات الفنية وهكذا..

هل لاحظت أمراً ما في التعريف السابق.. لقد ذكرت لك بأن مصدر المعلومات (والإشارات) لتفعيل الصفقات او إغلاقها يعتمد على حركة السعر الحالية مقارنةً بحركة السعر وسلوكه السابق.. استخدام مصطلح حركة وسلوك السعر وليس السعر فقط مهم جداً للمتداول أن يستوعبه.. في الكثير من الأحيان يقوم المتداولون بتفعيل صفقة على سهم ما لأن سعره الحالي هو 9 ريالات مقارنةً بسعره السابق قبل شهر او شهرين من الآن والذي كان يتم تداوله عند سعر 22 ريال.. هذا الهبوط في السهم ووصوله لأسعار متدنية بعض الشئ قد يعتبرها المتداولون صفقة مناسبة ومربحة بينما هي في الواقع قد تكون صفقة خاسرة وسيئة جداً.. بناءاً على الشرح السابق لمفهوم السلوك السعري نجد أن السهم الذي يهبط بهذه النسبة القوية قد يكون ابعد ما يكون عن اعتباره صفقة جيدة.. قد يكون هذا الهبوط قوي جداً وشراؤك لهذا السهم يعتبر صفقة ضد التيار ومحاولة يائسة لاصطياد القيعان على السهم.

المتداول باستخدام السلوك السعري يشغل نفسه اكثر بمصطلح (كيف) تحرك السعر الحالي مقارنة بحركته السابقة وليس (لماذا) تحرك السعر بهذه الطريقة.. الكثير من المتداولين للأسف يشغلون أنفسهم بأمور عديدة قد لا تعود عليهم بالفائدة المرجوة.. مثال على ذلك عندما يلحظ المتداولين هبوط في السهم او العملة او صعود قوي واختراق لمستوى مقاومة يقومون على الفور بالبحث في مواقع الانترنت المشهورة التي تعرض الاخبار والبيانات الاقتصادية محاولين بذلك معرفة لماذا صعد او هبط السهم بهذا الشكل.. هذا الإجراء اعتبره بالنسبة للمضارب الذي يبحث عن الربح فقط مضيعة للوقت.. لا أعتقد بأن المتداول قادر على الإستفادة من اسباب صعود وهبوط السعر ولا بتصميم استيراتيجية يمكنها الربح من ذلك.. المتداول الواعي يقوم بمقارنة هذه الحركة مع حركة سابقة للسعر ويقوم بالحكم عليها ان كانت مناسبة الآن للشراء او البيع – او في اغلب الاحيان الانتظار بسبب عدم وجود اشارة للشراء او البيع – .. وهذا بالضبط ما يقوم بزيادة الأرباح وليس محاولة معرفة اسباب تحرك الأسعار بهذه الطريقة او تلك.. لنشاهد المثال التالي لفهم هذه النقطة بشكل اوضح..

في هذا الشارت رقم 1 نلاحظ أن السعر كان في هبوط ولكن فجأة يلحظ المتداولون ظهور شمعة ارتدادية قوية ايجابية (رقم 1) ثم ظهور شمعة زخم ايجابية كبيرة (رقم 2).. وعلى الفور سيذهب لمواقع البيانات والاخبار الاقتصادية ليعرف سبب ارتداد العملة بهذا الشكل وسيجد أن السبب يعود لنتائج مفاجئة ربما في اعداد البطالة او إجمالي الناتج القومي او اخبار مبيعات التجزئة وغيرها.. وبعد ذلك يشعر بالراحة عندما يكتشف سبب ارتداد السعر الايجابي بهذا الشكل بعد أن يعرف الخبر المرافق لهذه الحركة القوية في السوق.. ولكن فعلياً ارباحه المادية من ذلك كانت صفر.. هو شاهد حركة قوية في السوق واهتم بمعرفة (لماذا) حدث ذلك.. وهذا كل شئ.. لا ارباح مادية رافقت هذا البحث..

على الجانب الآخر من هذا المضارب.. هناك مضارب آخر شاهد نفس الشارت الذي شاهده المضارب الأول ولكنه لم يشغل نفسه ابداً – ولا لحتى جزء من الثانية – بسبب هذا الإرتداد الإيجابي للعملة.. بل بدلاً من ذلك قام برسم بعض الخطوط على الشارت واتضح له التحليل التالي..

من الشارت رقم 2 نجد أن المضارب الثاني الذي اهتم ب (كيف) تحرك السعر مقارنة بحركته السابقة وليس (لماذا) تحرك بهذا الشكل قام بخطوات اكثر واقعية وربحية من المضارب الأول.. الخطوط المرسومة على الشارت أعلاه توضح كيف قام بتحليل الشارت بعد ان لاحظ هذه الحركة القوية في العملة..

في الشارت أدناه رقم 3 نجد كيف أن المضارب قام بتحديد نقطة دخوله والمستوى المستهدف بدون أن يشغل نفسه بأسباب هذا الصعود.. تحليل بسيط جداً للشارت حقق معه ارباح وصلت لـ 275 نقطة..

الشارت أدناه رقم 4 يوضح حركة السعر بعد تفعيل الصفقة ووصولها للمستوى المستهدف..

مما سبق وبإعتبار ذلك مثال بسيط على طريقة تحليل وقراءة الشارت يمكن التمييز بسهولة بين المضارب الواعي الذي يهتم بـ ( كيف ) تحرك السعر وما هي سلوكيات السعر الحالية مقارنة بحركته وسلوكه السابق وكيف كان ذلك – بغض النظر انها طريقة لتحقيق الارباح – كانت ايضاً طريقة مباشرة لإتخاذ قرار في السوق بالشراء من عدمه.. بينما على الطرف الآخر يبقى المضارب الذي يهتم بـ ( لماذا ) تحركت الأسعار بهذه الطريقة يسير خلف تحقيقات بوليسية لا طائل منها لمعرفة الاخبار التي أدت لهذه الحركة المفاجئة في السوق.. بإختصار يمكنك الإستفادة من تحقيق ارباح بدون ان تكون على علم بآخر الاخبار الاقتصادية والسياسية التي تحرك اسواق المال.. او أن تسمح لفضولك بملاحقة آخر المستجدات والأخبار اليومية ولكن تبقى متابع فقط لبقية المضاربين الذين يستفيدون من هذه الإشارات المستمرة لتفعيل صفقات حقيقية في السوق!

الخيار لك انت..

عن فيصل السوادي

فيصل السوادي ، محلل فني معتمد CFTe وعضو بالجمعية العالمية للتحليل الفني IFTA Organization مدرب ومحاضر لاستيراتيجيات السلوك السعري والفوركس ، قدمت العديد من الدورات الحضورية في الرياض وجده والخبر بالإضافة الى دورات اون لاين عن بعد. كاتب اسبوعي في الصحف المحلية وضيف على القنوات الإذاعية و المرئية ، مهووس بالتحليل الفني وملتزم بإستيراتيجية واحدة تسمى برايس اكشن ، للمزيد من المعلومات اضغط هنا

شاهد أيضاً

انت محلل فني رائع… ولكن..

ليلة البارحة كنت في سهرة لطيفة مع بعض الأصدقاء من داخل الوسط المالي.. سألني أحدهم …

4
اترك تعليق

avatar
2 Comment threads
2 Thread replies
0 Followers
 
Most reacted comment
Hottest comment thread
3 Comment authors
فيصل السواديليث ابراهيميمحمد Recent comment authors
  Subscribe  
الأحدث الأقدم الأكثر تصويتاً
نبّهني عن
محمد
ضيف
محمد

لا غرابة، دوماً بتعليقاتكم الإضافة.

فشكراً لكم

ليث ابراهيمي
ضيف
ليث ابراهيمي

مبدع لكن الشارت ابداعه ابدعو

قم بالإطلاع على الدورة التدريبية الجديدة (التداول بدون وقف خسارة)على هذا الرابط